الثلاثاء, 09 أيار 2017 10:45

تألق سلا في المسابقة الجهوية للقرآن الكريم

في أجواء من التنافس المحمود وحفاوة الاستقبال والتنظيم المحكم، مرت يوم أمس الأحد 07 ماي 2017 بالمركب الثقافي الملكي بمدينة سلا أطوار الدورة الحادية عشرة للمسابقة الجهوية للقرآن الكريم تحت شعار: (الذين آتيناهم الكتاب يتلونه حق تلاوته أولئك يومنون به... ) البقرة 121، وقد شارك أطفال وشباب ونساء ورجال في هذه المسابقة التي أخذت إسم الأخ المرحوم مصطفى الصنهاجي استحضارا لروحه الطاهرة وتذكيرا بمناقبه.

quran sale1

وقد مرت في الفترة الصباحية الإقصائيات النهائية بقاعة الجماعة الحضرية ببطانة في الفروع الآتية:

1 - حفظ السور الإحدى عشر من البقرة إلى سورة الرعد

2 - حفظ سورة الرعد كاملة

3 - تدبر سورة يوسف والرعد

4 - حفظ الأحزاب الخمسة الأخيرة بالنسبة للتلاميذ مع إتقان التجويد

وقد شارك أزيد من 80 مشارك في كل الفروع، وتم تتويج الثلاثة الأوائل من كل فرع. أما في الفترة المسائية فقد كان الحضور على موعد مع فقرات تتويج الفائزين والاحتفاء بالأخ عبد الحق أوجعكر كشخص أعطى الكثير في خدمة كتاب الله تعالى، حيث كان من المؤسسين لجمعية نور القرآن الوطنية التي تؤطر العشرات من الأطفال والنساء والرجال، بمختلف فروعها، ومنذ نشأتها وهو يشغل المدير البيداغوجي للجمعية وحفظ وتخرج على يديه ثلة من الشباب المتقنين والحفاظ بمدينة سلا.

quran sale3

وقد ازدانت جنبات قاعة المركب الثقافي الملكي بالمدينة العتيقة بحضور شخصيات وازنة من علماء وخطباء وسياسيين نذكر منهم على سبيل المثال الشيخ محمد الرزكي عضو المجلس العلمي المحلي بسلا ورئيس جمعية الإمام نافع لتدريس القرآن وعلومه، كما شرفنا بالحضور رئيس مقاطعة سلا لمريسة السيد عزيز بنبراهيم ونائبه السيد رضا الجروندي، ومعظم أعضاء المكتب الجهوي لجهة الشمال الغربي : الأخ رشيد الفلولي، الأخ رشيد حازم، الأخ مصطفى قرطاح، والأخ عبد السلام بوانو. وجمهور غفير من أعضاء ومتعاطفي الحركة بالجهة غصت به القاعة.

وقد ساهمت فرقة الشمائل المحمدية للإنشاد والمديح برآسة الأخ محمد بوميا، وكذا الحكواتي عبد الصمد أستاشن والمنشط عصام قشيقش والمصمم عبد الإلاه بايوسف في إغناء فقرات الحفل الختامي للمسابقة وإضفاء لمسة إبداعية عليها، بشهادة كل الحاضرين.

quran sale2

وتجدر الإشارة إلى أن فرع الحركة بسلا عقد لقاءات مطولة وعديدة للتحضير لهذه المسابقة وقد استنفر الطاقات المبدعة والفعالة لإنجاز هذا العمل. حيث تكونت لجان متعددة: كلجنة الإيواء، لجنة الحفل، لجنة الاستقبال، لجنة التغذية واللوجيستيك، لجنة التزيين، اللجنة الإعلامية والتوثيق وغيرها وانخرط فيها العشرات من الإخوة والأخوات، وبحمد الله تعالى جاءت النتيجة مرضية كما ظن إخواننا بالجهة بنا والحمد لله. إبداع وتجديد وجمالية ورصانة في آن معا، كما تجدر الإشارة أيضا أن فرع سلا كان له حظ مهم من هدايا التتويج بفضل الاستعدادات القبلية التي حفزها مكتب المنطقة.

المامون احساين