الثلاثاء, 02 نيسان/أبريل 2019 10:10

إقليم سوق أربعاء- بلقصيري ينظم مدرسته الربيعية

في إطار تنزيل برنامجها السنوي، نظمت حركة التوحيد والإصلاح بإقليم سوق أربعاء الغرب-بلقصيري مدرستها الربيعية يوم الأحد 25 رجب 1440 الموافق ل 1 أبريل 2019. وقد تزامن هذا النشاط مع عديد من الأشكال التي عبّر من خلالها الشعب المغربي تضامنه مع الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، في مقدّمها تخليد يوم الأرض.

 الدورة التي استهلّت بقراءة آيات بيّنات من القرآن الكريم أشرف على تسييرها ذ. أحمد الخضار، وافتتحت فقرات برنامجها بكلمة تربوية ألقتها الأستاذة السعدية قطار تحت عنوان: " لذة الطاعة"، ثم كان للبراعم بعدها موعد مع العرض الأساسي الذي تمحور موضوعه حول مفاتيح التفوق الدراسي، عدّدت  فيه الأستاذة ابتسام التيال وفصّلت في أبرز وأهم الآليات والوسائل المساعدة على الارتقاء بعملية التحصيل الدراسي وتجويدها.

بعد وقفة تنشيطية، وكما درجت أنشطة الإقليم هذا الموسم، تمّ الانتقال إلى العمل بالورشات: 

الورشة الأولى: كيفية الاستفادة من وسائل التواصل الاجتماعي، إنجاح حملة العمل التطوعي نموذجا، أطّرها ذ. إلياس التيار.

الورشة الثانية: كيفية إعداد الملصقات، أشرف على تأطيرها ذ. عبد الصمد العواد.

image002

كما عرفت المدرسة تنظم لقاء مفتوح حول قضايا الشباب سهر على تأطيرها مسؤول الإقليم ذ. إدريس المساتي والأخت سمية بابا خويا، تفاعل من خلاله التلميذات والتلاميذ مع مجمل الأفكار المطروحة.

وقد شهدت آخر محاور النشاط عرض شريط تعريفي تحسيسي بالقضية الفلسطينية وانعطافاتها الرئيسة، أعقبه إجراء مسابقة ثقافية همّت القضية نفسها التي شكّلت منذ ولادتها إلى اليوم أبرز قضايا المسلمين. هذا دون أن ننسى الإسهامات ذات الدلالات القيّمة التي قدّمها التلاميذ والتلميذات المرتبطة بأرض فلسطين والقدس.      

اختتمت فعاليات وأطوار هذه المدرسة الربيعية، التي تركت أثرا طيبا  ومحمودا وانطباعا جيدا عبر عنه مختلف المشاركين الذين ناهز عددهم السبعين، برفع أكفّ الضراعة  للباري عزّ وجلّ بأن يفكّ أسر إخواننا وأخواتنا في فلسطين، وأن يثبّتهم ويكتب لهم النصر والتمكين على أرض الإسراء والمعراج.

المسئول الإعلامي