السبت, 04 تشرين2/نوفمبر 2017 14:23

طلابي يشارك في مؤتمر دولي حول الدولة المدنية بالأردن

بدعوة من وزارة الثقافة الاردنية قام المفكر الإسلامي محمد طلابي بزيارة للأردن في الفترة ما بين 23 و25 أكتوبر للمشاركة في مؤتمر دولي حول الدولة المدنية، وساهم بمحاضرة رئيسية تحت عنوان :"الدولة المدنية الخالصة"، تطرقت فيها إلى أشكال ومضامين الدولة في التاريخ حيث فصلها إلى ثلاث أنواع : الدولة الدينية والدولة العلمانية والدولة الاسلامية، والشكل الرابع الذي يدعو اليه هو الدولة المدنية الخالصة.

IMG 20171104 WA0006

وأوضح طلابي أنواع العلاقة بين الدولة والدين خلال العلاقة بين السياسة والقداسة، ففي الدولة الدينية هي تعبية السياسة للقداسة، وفي الدولة العلمانية هي فصل السياسة عن القداسة، وفي الدولة الإسلامية هي شراكة بينهما، اما في الدولة المدنية الخالصة تحرير السياسة من القداسة.

وفي معرض تفصيله لكل نوع منها، اعتبر المفكر الإسلامي أن الدولة الدينية هي كالدولة الفرعونية لأن فرعون كان إلها وما يقوله كسياسة مقدس، وفي تقديره هذه الدولة انقرضت ولم يبق لها سوى جيب واحد وهو إيران، حيث اعتبر الدعوة إلى الدولة الدينية في البيئة الإسلامية هو خطأ قاتل لنهضة الأمة، والدعوة إلى الدولة العلمانية في المنطقة العربية والاسلامية هو أيضا خطا قاتل للنهضة، أما الدولة الإسلامية والتي تقول بالشراكة فأقول أنها سنة التاريخ، وطبعا الدولة الاسلامية والعلمانية والمدنية الخالصة هي دول مدنية كلها، فالدولة العلمانية هي دولة مدنية بمرجعية لا دينية غلبة وإلزاما أي فرضت على الشعوب الأوربية، والدولة الإسلامية القديمة هي دولة مدنية بمرجعية دينية إسلامية ولكنها أيضا فرضت غلبة، ولم يفرض الدين على الأفراد وإنما فرضت الشريعة، أما الدولة المدنية الخالصة فهي دولة مدنية بمرجعية دينية أو لا دينية اختيارا، لنعطي شعوبنا حق اختيار المرجعية إن أرادت أن تكون بمرجعية دينية إسلامية فليكن.

IMG 20171104 WA0011

هذا وشارك طلابي في أنشطة أخرى على هامش المؤتمر الذي نظم ضمن احتفالات "عمّان عاصمة الثقافة الإسلامية" 2017.

الإصلاح – س.ز