الخميس, 18 تشرين1/أكتوير 2018 12:48

شيخي: نحتاج لدور رسمي وسياسي قوي فيما يخص القضية الفلسطينية

ثمن شيخي كل المبادرات الملكية فيما يخص الشأن الاجتماعي والتي عبر عنها في الخطابات الملكية الأخيرة، معبرا عن أمله في أن يقوم المغرب بدوره في أن ينمي الوطن وأن يحافظ على عمقه التاريخي بان يكون له دور أيضا كما كان سواء في إفريقيا أو في دعم القضية الفلسطينية.

وأضاف شيخي خلال  كلمته في الجلسة الافتتاحية في الجمع العام الإقليمي لمدينة تمارة السبت 13 أكتوبر 2018، أننا مازلنا لليوم نشاهد المعجزات التي يقوم بها الشعب الفلسطيني، خاصة استمرار مسيرات العودة في كل أسبوع وهي المسيرات التي قدم فيها عشرات الشهداء والجرحى، فلا أقل أن يكون لنا موقف متضامن معهم بمساندتهم سواء من خلال مواقفنا وبياناتنا.

وجدد بهذه المناسبة إدانة الحركة  فرض الإدارة الأمريكية ما عبر عنه بصفقة القرن بتواطئ مع بعض الدول العربية، مؤكدا على دعم الحركة لصمود المقدسين الذين يرابطون كل يوم في الأقصى نيابة عن الأمة ككل.

ودعا إلى موقف رسمي باعتبار أن المغرب يرأس لجنة القدس كما أن له دور وازن في مثل هذه القضايا، ولا زلنا نطمح للكثير على المستوى السياسي وعلى المستوى الرسمي سواء من منظمة التعاون ودور المغرب التاريخي في هذا الإطار لكي يدفع الكيان الصهيوني للحد من بطشه وظلمه.

من جهة أخرى عبر شيخي عن أسفه لما يحصل في الدول العربية من ماسي سواء في العراق أو سوريا أو ليبيا أو اليمن، وكذلك ما يتعرض له عدد من العلماء وعدد من الفاعلين والمفكرين الوسطيين المعتدلين من تضييق، مجددا تضامنه وتأييده لهم باعتبارهم  يمثلون مؤسسات رائدة في تيار الوسطية.

الإصلاح