الخميس, 08 شباط/فبراير 2018 12:40

شيخي: الفقيد إبراهيم أخياط كافح من أجل وطن متعدد بعمقه الأمازيغي

أدلى الأستاذ عبد الرحيم شيخي؛ رئيس حركة التوحيد والإصلاح خلال حضوره لجنازة قيدوم العمل الأمازيغي المناضل إبراهيم أخياط في مراسيم تشييع جنازته بعد عصر أمس الأربعاء 7 فبراير 2017 حيث ووري جثمانه بمقبرة الشهداء بالرباط.

وأشاد شيخي بخصال الفقيد مؤكدا على أنه رجل وطني غيور ناضل وكافح من أجل وطن متعدد ومتنوع بعمقه الأمازيغي وبمختلف تكويناته وتلويناته. 

واستحضر رئيس الحركة الجمعية التي أسسها الفقيد المناضل إبراهيم أخياط رفقة عدد من المناضلين حيث كان هو المهد الذي أسس لحركية ثقافية ومدنية أمازيغية توجت بتحقيق عدد من المطالب.

وأشار شيخي أن قيدوم العمل الأمازيغي ظل وفيا لمبادئه وظلت علاقته بحركة التوحيد والإصلاح جيدة وهو من الوطنيين الذين تعاملو مع هذه القضية بحكمة وبتبصر، وسأل رئيس الحركة في نهاية تصريحه الله تعالى أن يرحم الفقيد رحمة واسعة.

الجدير بالذكر أنه سبق لوفد من حركة التوحيد والإصلاح يتكون من الأستاذ عبد الرحيم شيخي رئيس الحركة والدكتور أحمد الريسوني عضو المكتب التنفيذي قبل سنتين أن قاما بزيارة أخوية للأستاذ إبراهيم أخياط مؤسس الجمعية المغربية للبحث والتبادل الثقافي لعيادته والاطمئنان على ظروفه الصحية وتبادل وجهات النظر في عدد من القضايا الوطنية والمحطات التاريخية والتطورات التي يشهدها الحقل الثقافي والجمعوي الوطني.

الإصلاح