الثلاثاء, 08 آب/أغسطس 2017 12:14

بايشا يلقي كلمة تربوية في لقاء الحركة مع الأعضاء المقيمين بالخارج

خلال أشغال اللقاء الصيفي السنوي لأعضاء الحركة المقيمين بالخارج والذي انعقد يوم الأحد 6 غشت 2017، ألقى الأستاذ سالم بايشا مسؤول قسم التربية كلمة اعتبر فيها أن اللقاء فرصة للتذكير بالأصول التي تجمع بين أعضاء الحركة أينما كانوا، وهي الأصول، يقول بايشا، التي يجب أن نهتدي بها حتى لا ننسى الأهداف والمقاصد التي خلقنا من أجلها والتي انتمينا إلى هذه الدعوة على اساسها، ومن ذلك مهمتنا في هذه الأرض التي هي عبادة الحق سبحانه وتعالى.

وأضاف بايشا أن الاستقامة هي أساس هذه العبادة حيث نكون على طريق الحق عاملين بأمر الله في هذا المجال كما قال تعالى :"فاستقم كما أمرت"، فتتضح الطريق أمامه ونفسه وفطرته تهديه إليه.

معتبرا أن السعي يكون  في كل مجالات الحياة حيث نقدم فيه الخير لكل الناس باعتبار الميزة التي ميز الله بها هذه الأمة  فجعلها خير أمة أخرجت للناس، وأهم ميزة لها أنها تلتزم الحق وتقدم الشهادة على الناس بتقديم النموذج والمثال للعالمين، مع ضرورة مواصلة مسيرة الدعوة مستفيدين من سيرة النبي صلى الله عليه وسلم حيث أن حياته كلها كانت دعوة الى الله.

وأكد بايشا أن مما يكمل الدعوة العناية بالنفس والتعاون مع الغير على التزكية والتربية، ولهذا اختارت الحركة هذين الأصلين وهما الدعوة والتربية كوظيفتين أساسيتين مركزيتين واستكملتهما بالتكوين على اعتبار أن التكوين فيه تأهيل للموارد البشرية التي تحتاجها الحركة.

وفي ختام كلمته نبه المحاضر إلى أن كل هذه المعاني قد ننساها في زحمة الحياة وقد ننسى بعضها في التدافع داخل المجتمع وبالتالي قد تقف دون تحقيقها أحيانا جملة من العوائق وأكبرها نسيان والغفلة عن الرسالة المتعلقة بالدعوة حيث نشتغل بالوسائل عن المقاصد والغايات وقد ننشغل بقضايا الدنيا وننسى الآخرة.

س.ز / الإصلاح