الإثنين, 04 كانون1/ديسمبر 2017 11:29

شيخي يؤطر الجمع العام التواصلي لمنطقة الفداء الحي المحمدي

بحضور رئيس حركة التوحيد و الإصلاح عبد الرحيم شيخي، وتحت شعار قول الله تعالى : (واعتصموا بحبل الله جميعا و لا تفرقوا )، ودأبا على سنة عقد جمع عام بداية كل موسم دعوي، نظمت منطقة الفداء الحي المحمدي لحركة التوحيد و الإصلاح جمعا عاما منطقيا تواصليا، وذلك يوم الأحد 03 دجنبر 2017 الموافق ل14 ربيع الأول 1439 بالمقر الجهوي للحركة بعين السبع.

وفي مستهل كلمته أحاط رئيس الحركة الحضور الكريم بمجمل القضايا والأعمال التي تنكب عليها الحركة في الآونة الأخيرة بالدراسة والتعديل والتنقيح في أفق عرضها على الجمع العام الوطني صيف العام القادم، كما كانت هذه المناسبة فرصة للرئيس لبسط مجموعة من التوضيحات والإجابة على مجموعة من التساؤلات والإشكالات التي أثيرت مؤخرا حول علاقة الحركة بالهيئات الشريكة وخاصة حزب العدالة والتنمية، حيث قال أنه لا بد من أخذ وقت كاف للنظر العميق في مستقبل العلاقة مع الحزب حتى لا نقع في رد أفعال متسرعة وليدة انفعالات لحظية، وحض كل منطقة على وجوب تقديم النصح والتوجيهات إلى من ثبت من أعضائها - مهما علا أو قل شأنه داخل الحركة - وقوعا في محظورات اللسان أو الطعن في النيات.

IMG 20171203 WA0029

إلى ذلك  نبه إلى أن على أعضاء الحركة قيادة وقواعد أن لا يشغلهم متابعة الأحداث السياسية والاجتماعية عن مهامهم ووظائفهم الرئيسية والتي هي : الدعوة، التربية والتكوين.

هذا، وحث السيد الرئيس على مزيد من الاهتمام بالعمل الشبابي تأطيرا، احتضانا وتوجيها لأنه هو مستقبل الحركة.

كما كان الحضور الكريم مع عرض حول حصيلة إنجاز التعاقد للسنة الدعوية الفارطة قدمه الكاتب العام للمنطقة ذ.مولاي مصطفى برشيدا أعقبه مناقشة وردود همت تكثيف الأعمال وتجويدها.

فيما تمحورت الكلمة التربوية التي ألقتها الداعية ذة.فاطمة أوكريس حول قراءة في شعار الجمع العام حيث حثت على الرجوع إلى المعاني النبيلة للأخوة والنصيحة والتطوع، وقدمت مجموعة من التوجيهات والإرشادات حول الوحدة وجمع الشمل ونبذ الفرقة والتنابز.

IMG 20171203 WA0028

يذكر أن الجمع العام عرف أيضا تكريم الشباب المشارك في النسخة الثانية للمخيم الاستكشافي للأقاليم الجنوبية.

أبو صفوان