×

Warning

JUser: :_load: Unable to load user with ID: 367
JUser: :_load: Unable to load user with ID: 359
JUser: :_load: Unable to load user with ID: 363
Monday, 14 July 2014 13:55

1150 مستفيد من موائد الرحمان لدى الجمعية المغربية للثقافة و التضامن

موائد الرحمان في إفطار الصائمين تنتشر في جل أنحاء مدينة الدار البيضاء الكبرى ، و سجل متابعون الارتفاع الكبير لموائد الرحمان في المدينة هذه سنة ، و تنتشر في العاصمة الاقتصادية لافتات " موائد الرحمان " على واجهة المقاهي وقرب المساجد وفي مقرات الجمعيات أو في خيم تقام لهذا الغرض ، لكن للجمعية المغربية للثقافة و التضامن تمييز بكل المقاييس .

و هي من الجمعيات الرائدة و الأكثر تجاوب في إفطار الصائمين بعمالة سيدي البرنوصي ، و التي شيدت خيمها على مساحة 800 متر مربع بشارع المختار ابن أحمد الكراوي بجوار إعدادية صفي الدين الحلي ، وتعرف موائد الرحمان لديها إقبالا مكثفا من قبل الزوار على اختلاف أنواعهم منهم الأجانب .

و اعتبر المختار اسبايبو رئيس الجمعية في تصريح لـ " التجديد " أن التجارة مع الله هي التي أجبرتني في نسيان مرضي العضال و القيام بأكبر رسالة إلى من يهمه الأمر في التضحية ، وزاد عزيمتي في نسيان مرضي المستأصل كون 1150 وجبة تكون حاضرة لضيوف الله رغم كل العوائق و الإكراه ، و أضاف المتحدث هدا الصباح أن الجمعية ماضية في فعل الخيرات معتبرا هده السنة متميزة عن باقي الخيمات في المدينة و هي الثانية عشرة على التوالي في فعل الخيرات و اعتبر المختار المائدة ليست فقط للفقراء و المساكين فحسب ، بل تستخدم من لا يسعفه الطريق في الوصول إلى بيته بسبب العمل أو ما شابهه تأسيا لقوله صلى الله عليه و سلم في إفطار الصائم " من جهز غازيا أو حاجا أو خلفه في أهله أو فطَّر صائما كان له مثل أجره من غير أن ينقص من أجورهم شيء " وقوله عز و جل " وفي هذا فليتنافس المتنافسون " .

و بخيمة الرحمة بشارع أحمد البعمراني نصبت خيمة على جانب الطريق المؤدية إلى المنطقة الصناعية عين السبع بحيت يصرح مسئول الخيمة ذ القنطاري مولاي إدريس أن المكان لم يستوعب أكثر من 200 وافد بحيت أحرجنا مع مجموعة من المفطرين اللهم في الأخير ولجنا إلى حل المشكل بالتمر و الحريرة فقط و أضاف أنه تحسبا للمشكل سننمي الميزانية التي سيتكلف بها السيد " وق س ع " أحد المحسنين من سد حاجيات الضيوف و اعتبر مولاي ادريس أن العمل الذي نقوم به هو ابتغاء مرضات الله و الدار الآخرة و أشار أن وجبتنا بحمد الله كاملة و متميزة بكل المقاييس بشهادة الصائمين .

من جهته اعتبر حميدو ، محسن بمنطقة حي السلام ، أن " الخير الرمضاني " الذي ينظمه ، في نسخته السادسة جاء لدعم مجموعة من عمال المنطقة الصناعية الذين يمرون على حيه في وقت الإفطار.

وأوضح في تصريح لـ«التجديد» أن فكرة مشروع إفطار الصائم بدأت رفقة المحسن قنطاري مولا ي إدريس وساكنة الشباب شطر « س » انطلاقا من حديث الرسول صلى الله عليه وسلم " من أفطر صائما " ، وأوضح أن من بين المترددين على مائدة الافطار العمال المضربون عن العمل وعمال الشركات المجاورة وبعض الموظفين ومسافرو محطة عين السبع وأصحاب سيارات الأجرة وأصحاب العربات المجرورة وآخرون ، وأضاف أن العدد ارتفع من 120 شخصا في بداية رمضان ليبلغ اليوم إلى أكثر من 210 شخص .

و بشارع الحسين السوسي نصبت خيمة صغيرة و جميلة استوعبت أربعة موائد للمحتاجين و اعتبر الحاج ابريك بوافود التاجر المتقاعد في تصريح للجريدة أن الفكرة حاضرة لدي مند زمان في التيسير على المحتاج و هدا عمل صادف شهر القرآن و الذي يجزي به هوالله فنستبق الخير من أجل ضيوفه حتى ننال الجزاء و التواب الأوفر و الدخول إلى الجنة مع الصادقين في أعمالهم يوم تفرق الجوائز ، و أضاف أن من نفس على أخيه كربة في الدنيا نفس الله كربه في الآخرة .

للإشارة أن الطبق الرئيس لمائدة الإفطار للجمعية يمول من شركة " ممون رحال السلامي " و بعض المحسنين و يتكون من وجبة كاملة من طاقم مطبخي متمرس ، و يظم الحريرة و التمر و البيض و الشباكية و الكيك و الخبز و القهوة و الشاي . و الوجبة تستفيد منها كل الشرائح و المصالح القريبة و الجنائز التي حددت في 100 وجبة كاملة شريطة إخبار طاقم الخيمة صباحا .

البيضاء - محمد غنامي