Friday, 16 December 2016 12:30

شمائل المصطفى صلى الله عليه وسلم

الحمد لله الذي أنعم علينا ببعثة سيدنا محمد بن عبد الله الحبيب      

والصلاة والسلام الأتمان الأكملان على من الحديث عن غيره في شهرنا هذا لا يطيب

ونشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له أكرمنا بالإضافة إلى رسول شمس هدايته لا تغيب

ونشهد أن سيدنا ونبينا ومولانا محمدا عبد الله ورسوله ومصطفاه من خلقه وخليله لقلوبنا خير شفاء وطبيب، صلى الله عليه و سلم من نبي أمين، ناصح حليم وعلى آله وصحابته، وعلى من حافظ على دينه و شريعته واستمسك بهديه و سنته إلى يوم الدين .

أما بعد، من يطع الله ورسوله فقد رشد و اهتدى، و سلك منهاجا قويما وسبيلا رشدا ومن يعص الله ورسوله فقد غوى واعتدى، وحاد عن الطريق المشروع ولا يضر إلا نفسه ولا يضر أحدا، نسأل الله تعالى أن يجعلنا و إياكم ممن يطيعه ويطيع رسوله، حتى ينال من خير الدارين أمله وسؤله، فإنما نحن بالله وله،

عباد الله ، لقد كرَّم الله بني آدَمَ وفضَّلهم على كثيرٍ ممّن خلَق تفضيلاً، واجتبَى منهم من خصَّهم بالنبوَّة والرسالة جيلا جيلا، ثم اصطفَى مِن أولئك أفضلَهم نبيا و رسولا: إماَمَهُم و خاتِمهم نبيَّنا سيدنا محمّدَا بن عبد الله صفوةَ بني هاشم، وهاشمٌ خِيَارُ قريش، فهو صلى الله عليه و سلم خيارٌ من خيارٍ، اختاره الله لهداية هذه الأمة إلى الدين القويم والصراط المستقيم، فكانت حياة سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام عبادةً وشكرًا، ودعوةً وحِلمًا، وابتلاءً وصبرًا، تحلَّى فيها بخُلُقٍ سامٍ وفألٍ محمود، شمائلُه عطِرةٌ وسيرتُه حافلة، فما مِن خيرٍ إلا دلَّ الأمة عليه، وما من شرٍّ إلا حذَّرَها منه، قال عن نفسه عليه الصلاة والسلام: ((ما يكن عندي من خيرٍ فلن أدَّخِره عنكم)) متفق عليه.

قضَى صلى الله عليه و سلم قريبًا من شطرِ زمنِ رسالته يَدعو لأمرٍ واحدٍ هو أعظمُ أمرٍ أمَر الله بهِ، من لم يَستجِب له فيه خلَّده الله في النار وحرَّم عليه الجنةَ. افتتَحَ رسالتَه به، وقام على جبل الصفا وقال لقريش: ((قولوا: لا إله إلا الله؛ تُفلِحوا)). نعم مكثَ صلى الله عليه و سلم عشر سنواتٍ في مكّة لا يدعو إلى شيءٍ سواه، ثم دعا إلى بقية الشرائع معه إلى مماته، ووعدَ من حقَّق هذا الأمر بدعوةٍ منه مُستجابةٌ له يوم القيامة؛ فقال: ((لكلّ نبيٍّ دعوةٌ مُستجابة، فتعجَّل كل نبيٍّ دعوتَه، وإني اختبأتُ دعوتي شفاعةً لأمّتي يوم القيامة، فهي نائلةٌ -إن شاء الله-من مات من أمتي لا يُشرِك بالله شيئًا)) متفق عليه.

من شمائله صلى الله عليه و سلم أنه كثيرُ التعبُّد لله، قام بالطاعة والعبادة خيرَ قيام، قدَماه تتشقَّقُ من طول القيام، في ركعةٍ واحدةٍ قرأ البقرةَ وآل عمرانَ والنساء، وكان جميلَ الصَّوتِ في تلاوة القرآن، قال البراء : سمعتُ النبي صلى الله عليه و سلم يقرأ في العِشاء: وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ فما سمعتُ أحدًا أحسَنَ صوتًا -أو: قراءةً- منه. (متفق عليه).

من شمائله صلى الله عليه و سلم انه خاشعٌ لله يُصلِّي وفي صدره أزيزٌ كأزيز المِرجَل من البكاء، ولِسانُه لا يفتُر عن ذكر الله، قالت عائشةُ رضي الله عنها: كان يذكر الله على كل أحيانه. رواه مسلم. وقال ابن عمر : إن كنَّا لنعُدُّ لرسول الله في المجلس الواحد مائةَ مرةٍ: ((ربِّ اغفر لي وتُب عليَّ، إنك أنت التواب الرحيم)).

ومن شمائله صلى الله عليه و سلم انه يُحبُّ الصلاة ويُوصِي بها، قال أنس: كانت عامةُ وصيّة النبي حين موته: ((الصلاةَ، وما ملكَت أيمانُكم))، قال: حتى جعل رسول الله يُغرغِرُ بها صدرُه، وما يكادُ يُفيضُ بها لسانُه، أي: يُوصِي بها حتى فاضَت روحُه. (رواه أحمد).وكان يحثُّ صغارَ الصحابة على نوافلِ الصلوات، قال لابن عمَر وهو فتى: ((نِعمَ الرجلُ عبد الله لو كان يُصلِّي من الليل)) متفق عليه.يقينُه بالله عظيم، مُوقِنٌ بأنَّ كلام الله فيه شفاء، إذا مرضَ يرقِي نفسَه بكلام الله، قالت عائشة رضي الله عنها: كان إذا اشتكَى يقرأ على نفسه بالمُعوِّذات وينفُث. (متفق عليه).

من شمائله صلى الله عليه و سلم انه مُعظِّمٌ للرسل من قبله؛ قال له رجل: يا خير البرية، فقال: ((ذاك إبراهيم))(رواه مسلم). ونهى عن إطرائه وتعظيمه؛ فقال:(لا تُطروني كما أطرَت النصارَى ابنَ مريم، فإنما أنا عبدٌ، فقولوا: عبدُ الله ورسوله) رواه البخاري.

من شمائله صلى الله عليه و سلم انه يدعو كلَّ أحدٍ إلى هذا الدين ولو كان المدعوّ صغيرًا، زار غلامًا يهوديًّا مريضًا، فقعدَ عند رأسه وقال له:(أسلِم)، فأسلَم الغلام.(رواه البخاري).و كان صلى الله عليه و سلم يتواضَعُ للصغير ويغرِسُ في قلبه العقيدة؛ قال لابن عباس:(يا غلام، إني أُعلِّمك كلمات: احفَظِ الله يحفظك، احفَظِ الله تجِده تُجاهَك، إذا سألتَ فاسألِ الله، وإذا استعنتَ فاستعِن بالله ) (رواه الترمذي). و كان صلى الله عليه و سلم يتلطّفُ في تعليمِ صحابَتِه ويُظهِر ما في قلبه من حبِّه لهم؛ أخَذ بيدِ مُعاذٍ وقال له: (والله إني لأُحبُّك، أُوصيك يا معاذ: لا تدعنَّ في دُبُر كل صلاةٍ أن تقول: اللهم أعنِّي على ذكرك وشكرك وحُسن عبادتك)(رواه النسائي).و كان صلى الله عليه و سلم لا يُعنِّفُ ولا يتكبَّر؛ بل صدره مُنشرحٌ لكل أحدٍ؛ دخل رجلٌ وهو يخطُب، فقال: يا رسول الله، رجلٌ غريبٌ جاء يسأل عن دينه لا يدري ما دينُه، قال: فأقبَل عليَّ رسول الله وترك خطبتَه حتى انتهَى إليَّ، فأُتِي بكرسيٍّ حسبتُ قوائمَه حديدًا، قال: فقعد عليه رسول الله وجعل يُعلِّمني مما علَّمه الله، ثم أتى خطبتَه فأتمَّ آخرها. (رواه مسلم).

ومن شمائله صلى الله عليه و سلم انه رفيقٌ بالشباب مُشفقٌ عليهم، قال مالك بن الحويرث: أتَينَا النبيَّ ونحن شَبَبة مُتقارِبون، فأقَمنا عنده عشرين لَيلَة، فظنَّ أنَّا اشتقنَا أهلَنا، وسألَنا عمن تركنا في أهلنا، فأخبرناه، قال: وكان رفيقًا رحيمًا، قال:(ارجعوا إلى أهليكم، فعلِّموهم ومُروهم، وصلُّوا كما رأيتموني أُصلِّي)(متفق عليه).

ومن شمائله صلى الله عليه و سلم انه دَمِثُ الأخلاق ليس بفاحشٍ ولا مُتفحِّشٍ في الألفاظ، وحياؤه أشدّ من العذارء في خدرها، عفّ اليد لم يضرب أحدًا في حياته؛ قالت عائشة رضي الله عنها: ما ضربَ رسول الله شيئًا قطُّ بيده، ولا امرأةً ولا خادمًا، إلا أن يُجاهدَ في سبيل الله، ولم ينتقم لنفسه؛ بل يعفو ويصفَح، وإذا خُيِّر بين أمرين أخذَ أيسَرهما ما لم يكن إثمًا.

و منها انه صلى الله عليه و سلم طلْقُ الوجه؛ قال جرير بن عبد الله: ما رآني رسول الله قطُّ إلا تبسَّم.واصلٌ لرَحِمه، صادقٌ في حديثه، قاضٍ لحوائِجِ المكروبين؛ قالت له [السيدة خَديجة]: (إنّك لتصِلُ الرَّحِمَ، وتصدُق الحديث، وتحمِلُ الكلَّ، وتـُكسِبُ المعدوم، وتَقري الضيفَ، وتُعينُ على نوائب الحقّ).بارّ بوالدته؛ زار قبرها فبكى وأبكى من حوله، وقال: (استأذنتُ ربي في أن أستغفِرَ لها فلم يُؤذَن لي، واستأذنتُه في أن أزور قبرَها فأذِن لي)) رواه مسلم. يُوصِي بالجارِ، ويحُثُّ على حُسن جواره وإكرامه، قال لأبي ذرٍّ: ( إذا طبَختَ مَرقة فأكثِر ماءَها وتعاهَد جيرانك)(رواه مسلم).

ومن شمائله صلى الله عليه و سلم انه رقيقُ القلب رفيقٌ بمن تحته؛ خدَمه أنسٌ عشرَ سنين، فما قال له: أفٍّ قط، ولا قال لشيءٍ صنعَه: لم صنعتَ؟ ولا: ألا صنعتَ؟!رحيمٌ بالضعفاء والمرضى؛ أمَر من يُصلِّي بهم أن يُخفِّف صلاتَه من أجلهم.رءوفٌ بالناس شديد الحِلم؛ بالَ أعرابيٌّ جهلاً منه في مسجِده، فتناولَه الناس، فقال لهم: (دَعوه حتى يقضِي بولَه، وهَريقوا على بولِه سجلاً من ماءٍ -أو: ذنوبًا من ماء-؛ فإنما بُعِثتُم مُيسِّرين ولم تُبعَثوا مُعسِّرين) (رواه البخاري).كثيرُ البذل والعطاء، لا يردُّ سائلاً ولا مُحتاجًا، قال حكيمُ بن حزامٍ : سألتُ رسولَ الله فأعطاني، ثم سألتُه فأَعطاني، ثم سألتُه فأعطاني.(متفق عليه).كريمُ اليدِ واسعُ الجُود؛ جاءَه رجلٌ فأعطاه غنمًا بين جبلَين. ورأى رجلٌ عليه بُردةً فقال: أكسنيها؛ ما أحسنها! فأعطاه إياها(رواه البخاري).

ومن شمائله صلى الله عليه و سلم انه طيّبٌ لا يأكل إلا طيبًا، يتوارى عن أيِّ شُبهةٍ في المطعَم أو المشرَب، قال:(إني لأنقلبُ إلى أهلي فأجِدُ التمرةَ ساقطةً على فراشي فأرفعها لِآكُلَها، ثم أخشى أن تكون صدقةً فأُلقيها) (متفق عليه).

وكان صلى الله عليه و سلم يُجِلّ صحابَتَه ويُعظِم مكانتهم وإن كانوا حديثي السّنّ، قال عن أسامة بن زيد وهو لم يتجاوز حينذاك الثامنة عشرة من عمره:( أُوصيكم به؛ فإنه من صالحيكم)(رواه مسلم).وإذا مرِضَ أحدُهم عادَهُ وحزنَ لمُصابه، زار سعدَ بنَ عبادة فوجدَ مرضَه شديدًا، فبكى.

و منها انه وفيّ مع صحابته، لم ينسَ فضلَهم وإيثارهم، آخِرَ يومٍ صعد فيه المنبر قال:(أُوصيكم بالأنصار؛ فإنهم كرشي -أي: جماعتي وموضع ثقتي- وعَيبتي، وقد قضوا الذي عليهم وبقِيَ الذي لهم، فاقبَلوا من مُحسِنهم وتجاوزوا عن مُسيئهم)(رواه البخاري).وحفظَ لخديجةَ مواقفها العظيمة وبذلَها السخيّ وعقلَها الراجِح، فكان يذكرها بالخير بعد وفاتها، ويصِل أقرباءها، ويُحسِن إلى صديقاتها.وأمر بسدِّ كل خَوخةٍ -أي: باب- من البيت يُفتَح على المسجد النبوي سوى باب أبي بكرٍ وفاءً له.

ومع عِظَم أعباء ما أُوكِل إليه من الرسالة كان جميلَ المعشَر مع أهله مُتلطِّفًا معهم، فإذا دخل بيتَه يكون في مهنتهم، وإذا حضرَت الصلاة خرج إلى الصلاة.رقيقٌ مع أولاده وأحفاده مُكرمٌ لهم، إذا دخلت ابنتُه فاطِمَةُ يقوم لها ويأخُذ بيدها ويُجلِسُها في مكانه الذي كان يجلسُ فيه. وكان يضعُ الحسنَ على عاتقه ويقول:(اللهم إني أُحبّـُه فأحِبَّه)(متفق عليه). وخرج على صحابته وبنتُ ابنته أمامة على عاتقه، فصلَّى بها فإذا ركع وضعها، وإذا رفع رفعها.(متفق عليه).وصف عثمانُ رضي الله عنه معاملتَه صلى الله عليه و سلم لصحابته فقال: صحِبنا رسول الله في السفر والحضَر، وكان يعودُ مرضانا، ويتبَعُ جنائزنَا، ويغزو معنا، ويُواسينا بالقليل والكثير(رواه أحمد).

ذاقَ صلى الله عليه و سلم من الحياةِ مُرَّها ولأواءها؛ قالت عائشة رضي الله عنها: دخلت عليَّ امرأةٌ ومعها ابنتان لها تسأل، فلم تجِد عندي شيئًا غير تمرةٍ واحدة.(متفق عليه).وربطَ على بطنه الحجرَ من الجوع؛ قال عمر : لقد رأيتُ رسولَ الله يظلُّ اليومَ يتلوَّى، ما يجدُ من الدَّقَل -أي: التمر الرديء- ما يملأ به بطنَه(رواه مسلم).لاقَى من المِحن والشدائد أشقَّها؛ نشأ يتيمًا، وأُخرِج من بلَدِه، وحُوصِر في الشِّعْبِ ثلاثَ سنين، واختفَى في غارٍ، ومات له ستة من الولد، وتبِعَه قومُه في مُهاجَره وقاتلوه، ومكرَ به أهلُ النفاق، وسُقِي السمّ، وعُمِل له السحر، وكان يقول:(أُخِفتُ في الله وما يُخافُ أحد، وأُوذيتُ في الله وما يُؤذَى أحد).ومع ما لاقاه من تلك المصائبِ وغيرها كان مُتفائلاً في حياته ويقول:(يُعجِبني الفألُ والكلِمَةُ الحسَنَة)(متفق عليه).

أعرضَ صلى الله عليه و سلم عن الدنيا ورجا ما عند الله؛ فكان يقول:(ما لي وللدنيا؟! ما أنا في الدنيا إلا كراكبٍ استظلَّ تحت شجرةٍ ثم راحَ وتركها) ففارقَ الحياةَ ولم يُخلِّف شيئًا من حُطامها؛ قالت عائشة رضي الله عنها: تُوفِّي رسولُ الله وما ترك دينارًا ولا درهمًا ولا شاةً ولا بعيرًا، ولا أوصى بشيء.وصفَه عليٌّ بقوله: لم أرَ قبله ولا بعده مثلَه.

نفعني الله واياكم بالقرآن العظيم، وبما فيه من الآيات والذكر الحكيم، وبحديث سيدنا محمد سيد الأولين و الآخرين صلى الله عليه و على آله وصحبه أجمعين، وأستغفر الله لي ولكم ولجميع المسلمين من كلّ ذنبٍ، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم. سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين

الخطبة الثانية

الحمد لله على نواله وإفضاله ، والصلاة والسلام الأتمان الأكملان على سيدنا محمد النبي الأمي، الصادق الزكي، وعلى آله ، وعلى جميع من تعلق بأذياله ، ونشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده و رسوله وبعد

أيها المسلمون،إن نبينا قد أدَّى أمانةَ الرسالة ونصحَ لأمته، وقال:(مثَلي ومثَلُكم كمثَل رجلٍ أوقدَ نارًا، فجعل الجنادبُ والفراشُ يقعن فيها وهو يذُبُّهن عنها، وأنا آخِذٌ بحُجَزكم عن النار، وأنتم تفلَّتون من يدي)( رواه مسلم).

ومِن وفاء الأمّة له أداء حقوقِه؛ من الإيمان به والتصديق بما جاء به، فقال:(لا يسمعُ بي أحدٌ من هذه الأمة يهوديّ ولا نصراني ثم يموت ولم يؤمِن بالذي أُرسِلتُ به إلا كان من أصحاب النار) رواه مسلم.

ومن واجباتِ الأمة في جنابه طاعتُه فيما أمَر، واجتنابُ ما عَنه نهى وزجَر، قال عليه الصلاة والسلام:(كل أمّتي يدخلون الجنةَ إلا من أبَى)، قالوا: يا رسول الله، ومن يأبَى؟! قال:(من أطاعني دخل الجنةَ، ومن عصاني فقد أبَى) (رواه البخاري).

ومن حقه تقديمُ حبِّه على جميع المحابّ، قال:(لا يُؤمنُ أحدُكم حتى أكون أحبَّ إليه من ولدِه ووالده والنّاس أجمعين) متفق عليه.

ومِن محبتــه قراءةُ سيرتـــه ومعرفةُ هديــه في كلّ حيـن، ونشرُ دعوته في الآفاق، وأن يدعوَ المسلِمُ لما دعا إليه من التوحيد وأوامر الدّين ومحاسنِه وفضائِله، ومن جعل النبيَّ قدوتَه في عباداته ومعاملاته نالَ الفلاحَ والرّضا.

قال تعالى: لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا [الأحزاب: 21].. فاستعينوا عباد الله على الاستجابة لأوامر الله والمبادرة إلى طاعته بالإكثار من الصلاة و التسليم على ملاذ الورى في الموقف العظيم، اللهم صل على سيدنا محمد الفاتح لما أغلق والخاتم لما سبق، ناصر الحق بالحق، والهادي إلى صراطك المستقيم، وعلى آله حق قدره ومقداره العظيم، صلاة تنجينا بها من جميع الأهوال والآفات وتقضي لنا بها جميع الحاجات و تطهرنا بها من جميع السيئات، و ترفعنا بها أعلى الدرجات و تبلغنا بها أقصى الغايات من جميع الخيرات في الحياة و بعد الممات آمين. و ارض اللهم عن أصحاب رسولك، و خلفاء نبيك، القائمين معه و بعده على الوجه الذي أمر به وارتضاه و استنه خصوصا الخلفاء الأربعة، والعشرة المبشرين بالجنة والأنصار منهم والمهاجرين، وعن آل بيت نبيك الطيبين الطاهرين، وعن أزواجه الطاهرات أمهات المؤمنين، اللهم انفعنا يا مولانا بمحبتهم، وانظمنا يا مولانا في سلك ودادهم و لا تخالف بنا عن نهجهم القويم وسنتهم.

ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب

ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان

ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا، ربنا إنك رؤوف رحيم .

سبحان ربك رب العزة عما يصفون

و سلام على المرسلين، و الحمد لله رب العالمين.

ذ. سعيد منقار بنيس