الجمعة, 10 تشرين2/نوفمبر 2017 11:43

حباش : مشروع "القراءة حياة" فرصة لغرس حب المعرفة والعلم عند الشباب

قرر قسم الشباب لحركة التوحيد والاصلاح الاستمرار في مشروع القراءة حياة وذلك بجعله ثقافة راسخة وليس مجرد حملة، وفي معرض رده على أسئلة موقع الإصلاح أكد يونس حباش المكلف بمشروع القراءة في قسم الشباب، أن المرحلة الاولى من المشروع لقيت تجاوبا واستحسانا، وأن القسم يعمل على التحضير للنسخة الثانية منه باليات ووسائل متنوعة.

 

لماذا الاستمرار في مشروع القراءة حياة؟

قررنا أن نستمر في مشروع القراءة حياة، وأن لا نجعله  حملة سنوية تتخللها مسابقة وطنية فقط ؛ بل مشروع حياة وثقافة راسخة في صفوف الشباب خاصة، لما للقراءة من دور حاسم في التكوين والتثقيف وإعداد الإنسان الصالح المصلح المعتز بدينه وقيمه وهويته، والطامح للإسهام في بناء وطنه ونهضة أمته، لأن المجتمع والوطن في حاجة إلى مثل هذه الفئة الواعية والمستوعبة لواقعها، والقادرة على مواجهة التحديات المستقبلية، وذلك لا يتم إلا بمجتمع قارئ، خاصة فئة الشباب التي نستهدفها بهذا المشروع.

ما هو تقييمكم للمرحلة الأولى؟

استطعنا خلال المرحلة الأولى أن ننزل هذا المشروع، من خلال مجموعة من الأنشطة الداخلية والإشعاعية كذلك محليا وجهويا ، وتعد المسابقة الوطنية للقراءة من أبرز المبادرات في تنزيل هذا المشروع والتي لقيت تجاوبا واستحسانا من فئة عريضة من الشباب، وتوج هذا العمل بتكريم الفائزين في المسابقة،  وككل تجربة في البداية لابد أن تعتريها ثغرات، لكنها عموما حققت نتائج إيجابية، وسنعمل هذه السنة على استثمار وسائل وآليات متنوعة لترسيخ ثقافة القراءة، وغرس حب المعرفة والعلم والاطلاع في نفوس الناشئين والشباب. فالقراءة ليست مسألة اختيار، فهي مسألة وجود وانطلاق حضاري .

ما هو الجديد في تنزيل مسابقة المشروع في هذه السنة؟

الجديد في هذه السنة هو أولا الاستمرار في مشروع القراءة حياة، حتى يصبح عملا ممؤسسا، ثم العمل محليا وجهويا على مواكبة المشروع بأنشطة إشعاعية حول القراءة، وتنظيم وورشات ومحاضرات ولقاءات وإعداد وسائط رقمية و إطلاق النسخة الثانية من المسابقة الوطنية للقراءة ، كما سنعمل كذلك على عقد شراكات والانفتاح على الفاعلين المدنيين محليا وجهويا، وغيرها من الآليات والوسائل التي تشيع ثقافة القراءة وصحبة الكتاب وتساعد على تجاوز أشكال العزوف عن القراءة الجادة سواء الورقية أو الرقمية.

23517472 1818985461462250 8443234235034171189 n