الخميس, 07 كانون1/ديسمبر 2017 11:12

فلولي: قرار ترامب حول القدس نكبة جديدة لفلسطين وندعو إلى التحرك الشعبي والرسمي

مازالت التداعيات الرافضة والمنددة بالقرار الذي وقعه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بجعل القدس عاصمة للكيان الصهيوني تتوالى وطنيا ودوليا وفي هذا السياق، قال المناضل رشيد فلولي؛ منسق المبادرة المغربية للدعم والنصرة أن هذا القرار هو تحول خطير جدا في مسار القضية الفلسطينية هو نكبة جديدة تنضاف لسلسلة المآسي التي عانى منها الشعب الفلسطيني منذ 100 سنة على وعد بلفور المشؤوم الذي مكن للصهاينة أن يحتلوا فلسطين.

وأشار فلولي في تصريح خص به موقع "الإصلاح" أن القرار الصهيوني يأتي في وقت يعيش العالم العربي حالة من الضعف والتمزق والصراعات والاقتتال وتواطئا مفضوحا لبعض الحكام العرب الذين يقدمون الدعم المالي الظاهر والخفي لقوى الاستكبار العالمي، وستكون له تداعيات وعواقب وخيمة على المنطقة كما أنه سيساهم في إشعال بؤر توتر جديدة في العالم.

وبعد أن أكد فلولي أن المبادرة المغربية والنصرة تعبر عن إدانتها الشديدة وتستنكر هذا القرار المشؤوم الذي اتخذه الرئيس الأمريكي المتصهين، دعا إلى التحرك الشعبي والرسمي العربي والإسلامي وكل أحرار العالم لمواجهة هذا القرار واتخاذ المواقف الجريئة للتصدي له.

وأضاف منسق المبادرة المغربية للدعم والنصرة أن قرار البيت الأبيض هو منعطف خطير في مسار القضية وهو إعلان حرب ضد أكثر من مليار مسلم في العالم وتهديد للسلم والأمن العالميين وهو اعتداء على "تاريخنا نحن المغاربة في القدس بما تشتمل عليه من أوقاف وإرث حضاري".

وأوضح فلولي إلى أن القرار مناسبة لإعادة القضية الفلسطينية إلى موقعها الحقيقي في أولويات اشتغال كل القوى الحية داخل فلسطين وخارجها، وأنه جاء ليدق آخر مسمار في نعش ما يسمى بالسلام والتفاوض وأيضا هو مناسبة لتأكيد الحق في المقاومة بكل الأشكال ضد الصهاينة.

وجدد المناضل البارز في الدفاع عن القضية الفلسطينية وعضو الائتلاف الوطني من أجل فلسطين ومناهضة التطبيع الدعوة بمناسبة هذا الحدث الأليم إلى التحرك والتعبئة الشعبية لإطلاق فعاليات في كل المدن تعبيرا عن الغضب والاستنكار للقرار الإرهابي والإجرامي في حق الشعب الفلسطيني العالمي.

الإصلاح