الأربعاء, 07 تشرين2/نوفمبر 2018 14:08

الصلاحات: مصلحة الأوقاف تقتضي مؤسسة وقفية استثمارية مستقلة عن الإدارة الحكومية

أكد الدكتور سامي الصلاحات على أن  طبيعة الوقف  تقتضي أن تتم إدارته بعقلية استثمارية، وأن يوضع تدبيره تحت إشراف هيئة مستقلة تحسن الاستثمار المنتج، في إشارة منه إلى مقتضى الفصل بين الإدارة الحكومية والتدبير الاستثماري لقطاع الأوقاف، وقد ذكر الصلاحات في محاضرة علمية ألقاها اليوم الأربعاء 7 نونبر 2018 برحاب كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية السويسي بالرباط، مجموعة من التجارب  الدولية التي أسندت تدبير القطاع الوقفي إلى مؤسسات مستقلة تديرها بمنطق الاستثمار والاجتهاد في تنمية عائدها وريعها.

وقد أعرب الصلاحات مؤسس المعهد الدولي  للوقف الإسلامي بماليزيا على أن التجربة الوقفية بالمغرب ستكون تجربة واعدة بحكم أهمية الرصيد الوقفي  وتنوعه بالمغرب، وتوفر المغرب على مدونة الأوقاف التي دخلت حيز التنفيذ عام 2013  والتي ستعمل على تطوير فكرة الاستثمار الوقفي بالمغرب.

كما تناول الصلاحات في محاضرته التي عنونها ب: "واقع الأوقاف في العالم الإسلامي" مجموعة من التجارب الوقفية بكل من المغرب والجزائر وليبيا ومصر والسعودية وتركيا ودبي  والكويت والبحرين وماليزيا وغيرها من التجارب، مبرزا أن دولة الكويت تعتبر تجربة رائدة في مجال الأوقاف، من حيث هي أول دولة أسندت إدارة الأوقاف الى هيئة "الأمانة العامة للأوقاف"،  وإبعاد اشراف وزارة الأوقاف عليها، وقد حقتت هذه التجربة نماء وعائدا كبيرا للوقف برمته، كما أعادت  ثقة الواقفين في أوقافهم.

صلاحات2    

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

يذكر أن هذه المحاضرة  التي سيرها الدكتور عبد الرزاق اصبيحي ، نظمت من طرف  "فريق البحث حسن الأداء  في القانون الدولي  والمقارن"  المنتمي لمركز البحث المتعدد التخصصات  في حسن الأداء والتنافسية  بتعاون مع كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية السويسي.

الإصلاح