أصيب العشرات، مساء اليوم الجمعة، بالرصاص الحي وبحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، الذي أطلقه جنود الاحتلال الإسرائيلي، على المواطنين المشاركين في مسيرة العودة الكبرى شرق قطاع غزة، بلغت 130 إصابة.

وبدأ آلاف المواطنين، عصر يوم الجمعة 19 أكتوبر 2018، بالتوافد إلى مخيمات العودة المنتشرة شرق قطاع غزة، للمشاركة في الجمعة الـ30 من مسيرة العودة الكبرى بعنوان "معا غزة تنتفض والضفة تلتحم".، دعت لها الهيئة العليا لمسيرات العودة

وتكتسب هذه الجمعة زخمًا غير اعتيادي؛ حيث إنها تأتي بعد تهديدات إسرائيلية وتلويح بتصعيد العدوان ضد قطاع غزة.

وهذه هي الجمعة رقم 30 منذ انطلاق مسيرات العودة يوم 30 مارس/آذار الماضي، التي استشهد فيها أكثر من 200 فلسطيني بينما أصيب 22 ألفا آخرون.

وتطالب الاحتجاجات برفع الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة منذ منتصف العام 2007، وتمكين اللاجئين من العودة إلى ديارهم التي هجروا منها قبل سبعين عاما.

س.ز/ الإصلاح

تحت عنوان :"ملتقى العلوم والمجتمع ودوره في التكامل المعرفي"، تنظم كلية الآداب والعلوم الإنسانية المحاضرة الافتتاحية الرسمية لبرنامج "ملتقى العلوم والمجتمع" يلقيها الدكتور محمد بلبشير الحسني.

وذلك يوم الخميس 25 أكتوبر 2018 على الساعة الرابعة زوالا بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط.

الإصلاح

الجمعة, 19 تشرين1/أكتوير 2018 09:51

من معوقات السير إلى الله

يذكر شيخنا الجليل إبن قيم الجوزية رحمه الله في كتاب الفوائد:"أن الهمم العالية والمطالب السامية، وكيفية الوصول إليهما إنما يكون بالنية الصحيحة وبقطع العوائد  والعلائق والعوائق ".

أولا: احذر غائلة العوائد

ما المقصود بالعوائد ؟

العوائد هي ما اعتاده المرء من الأمور التي تحجبه عن الله والدار الآخرة.

العوائد هي الأحوال التي بدل أن تكون طريقا موصلا إلى الله، تصير مانعا من الوصول إليه.

من العوائد أن تصير عند المرء الدعوة إلى الله روتينا وعادة، عوض أن تحيا بها قربة وعبادة.

من العوائد أن تطمئن النفس إلى التوسع في المباحات وترفعها مكان الضروريات، فتضحى هذه العوائد فخا منصوبا من الشبهات، والشهوات، والمحرمات، وما أفنى أمما، وأباد حضارات، وزج في المهالك أفرادا، إلا فناؤهم في الركض خلف المباحات.

من العوائد أن تألف النعمة، وكأنها حق مكتسب، وكسب مستحق. والصواب أن يعتاد العبد الحمد، والشكر على النعمة، لا أن يألف النعمة ويتعود عليها حتى تصير عطاء مطغيا، ورزقا منسيا.

يقو ل إبن قيم الجوزية عن العوائد:"وهذه أعظم الحجب والموانع، بين العبد والنفوذ إلى الله ورسوله صلى الله عليه وسلم".

ثانيا: إذا علمت العوائد فاحذر العوائق.

ذكرنا شيئا من معنى العوائد. فما هي كلمة العوائق التي ذكرها إبن القيم رحمه الله ؟

العوائق في اللغة هي الحواجز، الشواغل، الموانع، العقبات، والمثبطات... ولقد أشار كتاب الله لهذا المعنى في قوله تعالى في سورة الأحزاب " قد يعلم الله المعوقين منكم.."، أي المثبطين منكم، والمانعين لإخوانهم من الخروج في سبيل الله.

الطريق إلى الله، طريق طويلة، وهي تقطع بالقلب لا بالقدم، بالجنان لا بالأبدان، طريق سار فيها المصطفون الأبرار من أفضل خلق الله على مر الأزمان والعصور، يقول إبن رجب رحمه الله ( فأفضل الناس من سلك طريق النبي صلى الله عليه وسلم، وخواص أصحابه في الاجتهاد في الأحوال القلبية في سفر الآخرة، إذ يقطع بسير القلوب لا بسير الأبدان ).

وإذا كانت العوائد تمنع السائر من الطريق إلى الله،  وتحبسه عن الوصول إلى مرضاته، نتيجة إلفه لعادات سفلية دنيئة...، فإن العوائق تثبط العبد وتشغله كذلك عن السير إلى الله. وهذه العوائق على اختلاف مسمياتها، وتعدد صورها، فمردها إلى أصلين: الشبهات والشهوات. فانظر معي- حفظك الله- إلى انحرافات الناس ومخالفاتهم، تراهم إما فتنوا ببريقهما الخادع - أي الشبهات والشهوات- ، أو سحبوا إليهما بمساحب الغفلة والضعف....،  فكل شرك أو بدعة أو معصية، أصلها إما شبهة أو شهوة. والطريق إلى الله محفوف بعوائق الشهوات، وحواجز الشبهات.

الاغترار بالعمل

وهو من أخفى العوائق التي تترصد السائر إلى الله،  إذ يغتر العبد بعمله، فبدل أن يكون العمل عونا لصاحبه في سيره، يصير عائقا في طريقه، فالمطلوب ألا يرى العبد عمله...، بل عليه أن يدرك منة التوفيق الرباني تحيطه، ويستحضر معها في الوقت نفسه، قصور عمله وعيوب نفسه، مهما اتقى وأصلح، فمازال العبد متهما لنفسه بالضعف، ناعتا إياها بالتفريط بقدر ما هو سائر إلى الله، فإن كان غير ذلك، فهو جاهل بلوازم الزاد وحقيقة الطريق السائر فيها.

ثالثا: تعلق بالله لا بسواه

إن أشد أنواع التيه، أن يتعلق قلب العبد بالأشياء التافهة،  والأعراض الزائلة، ولنجملها في أوجز عبارة، إنها التعلق بما سوى الله. وهي حالة قلبية شاردة وشاذة عما فطر عليه هذا الإنسان، وتجل لواقع النفس المأسورة بسلاسل العوالق الوهمية والزائفة.

لقد سجل البيان الإلهي، والمدونات التاريخية، في مسيرة الإنسانية العديد من حوادث الإصرار والإمعان في التعلق بغير الله، على الرغم من بعثة الرسل والأنبياء إلى العديد من الأمم والحضارات، لكنها ذلت بعد عز، وهلكت بعد تنعم، وبادت بعد تشييد وعمران.

لكن ومع كل هذه الشواهد والشهادات القرآنية والتاريخية، يغفل الإنسان -وإلى اليوم- عن هذه الحقيقة ويمعن هو الآخر في التعلق بمن صفته الفقر، وحاله العوز، فقد كذب- والله -من ادعى أنه ماض في طريق العبودية لله، لكنه علق قلبه بما سواه، حبا ورجاء، خوفا وطمعا، دعاء وطلبا..

إن العوالق هي القواطع...، لأنها تقطع العبد عن الله والدار الآخرة...

إن العوالق هي التي تنسي العبد الحكمة من وجوده؟والسر في خلقه؟ والمصير الذي ينتظره...

العوالق عذاب في الدنيا قبل الآخرة، وحسرة ما بعدها حسرات، يقول إبن القيم:"كل من أحب شيئا غير الله عذب به ثلاث مرات في هذه الدار،  فهو يعذب به قبل حصوله حتى يحصل، فإذا حصل عذب به حال حصوله بالخوف من سلبه وفواته، فإذا سلبه اشتد عذابه عليه، فهو ثلاثة أنواع من العذاب لهذه الدار".

ما علاج هذا الداء المركب من العوائد والعوائق والعوالق؟ إنه عقار واحد لا ثاني له، اسمه وعنوانه "حب الله ". فهو العلاج الأوحد لهذا الداء والذي نتج عن محبة غير الله والاعتماد على ما سواه، ولا يحصل الشفاء إلا بمغالبة حب بحب، وبقهر حب الأغيار بحب الله تعالى.

أسال الله جل جلاله ان يجعل قلوبنا اوعية لنوره، وأن يملأ قلوب المحبين بمزيد من محبته

بنداود رضواني

ثمن شيخي كل المبادرات الملكية فيما يخص الشأن الاجتماعي والتي عبر عنها في الخطابات الملكية الأخيرة، معبرا عن أمله في أن يقوم المغرب بدوره في أن ينمي الوطن وأن يحافظ على عمقه التاريخي بان يكون له دور أيضا كما كان سواء في إفريقيا أو في دعم القضية الفلسطينية.

وأضاف شيخي خلال  كلمته في الجلسة الافتتاحية في الجمع العام الإقليمي لمدينة تمارة السبت 13 أكتوبر 2018، أننا مازلنا لليوم نشاهد المعجزات التي يقوم بها الشعب الفلسطيني، خاصة استمرار مسيرات العودة في كل أسبوع وهي المسيرات التي قدم فيها عشرات الشهداء والجرحى، فلا أقل أن يكون لنا موقف متضامن معهم بمساندتهم سواء من خلال مواقفنا وبياناتنا.

وجدد بهذه المناسبة إدانة الحركة  فرض الإدارة الأمريكية ما عبر عنه بصفقة القرن بتواطئ مع بعض الدول العربية، مؤكدا على دعم الحركة لصمود المقدسين الذين يرابطون كل يوم في الأقصى نيابة عن الأمة ككل.

ودعا إلى موقف رسمي باعتبار أن المغرب يرأس لجنة القدس كما أن له دور وازن في مثل هذه القضايا، ولا زلنا نطمح للكثير على المستوى السياسي وعلى المستوى الرسمي سواء من منظمة التعاون ودور المغرب التاريخي في هذا الإطار لكي يدفع الكيان الصهيوني للحد من بطشه وظلمه.

من جهة أخرى عبر شيخي عن أسفه لما يحصل في الدول العربية من ماسي سواء في العراق أو سوريا أو ليبيا أو اليمن، وكذلك ما يتعرض له عدد من العلماء وعدد من الفاعلين والمفكرين الوسطيين المعتدلين من تضييق، مجددا تضامنه وتأييده لهم باعتبارهم  يمثلون مؤسسات رائدة في تيار الوسطية.

الإصلاح

دعا منتدى الزهراء للمرأة المغربية الحكومة المغربية إلى مواصلة الجهد في منحى المصادقة والملائمة للقوانين الوطنية مع الاتفاقيات الدولية ذات الصلة بالعمل، وتعزيز الترسانة التشريعية لبلادنا من أجل توفير وضمان شروط العمل اللائق والكريم للنساء والرجال عموما وللمرأة بصفة خاصة.  كما أكد المنتدى على ضرورة تفعيل آلية الرقابة والرصد عبر تقوية دور جهاز مفتشية الشغل في مراقبة تطبيق قانون مدونة الشغل من أجل التمكين الحقوقي للنساء العاملات في مختلف المجالات وخاصة في المجال الفلاحي.

كان ذلك في الندوة التي نظمها المنتدى صبيحة هذا اليوم الأربعاء 17 أكتوبر 2018 بمناسبة تقديمه لدراسة قانونية بعنوان "حقوق المرأة العاملة بين المقتضى القانوني الوطني ومعايير العمل الدولية".

وبعد ترحمها على ضحايا حادثة القطار المأسوية، التي وقعت يوم الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 بين محطتي سلا والقنيطرة، والدعاء للجرحى بالشفاء العاجل، أوضحت رئيسة الجلسة الأستاذة سمية بنخلدون أن الدراسة التي يقدمها منتدى الزهراء اليوم تأتي في سياق حرص المنتدى على مناصرة القضايا العادلة للنساء والأسر، وأنه واحتفاء بالمرأة المغربية في يومها الوطني، خصص المنتدى شهر أكتوبر لتقديم مجموعة من إنجازاته لفائدة المرأة التي اشتغل عليها خلال هذه السنة.

وفي هذا الإطار، تضيف رئيسة المجلس الإداري لمنتدى الزهراء، أنجز المنتدى دراسة قانونية بعنوان "حقوق المرأة العاملة بين المقتضى القانوني الوطني ومعايير العمل الدولية" في إطار مشروع "نعم لتعزيز ضمانات الحماية والنهوض بالحقوق الإنسانية للنساء" بشراكة مع وزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان، وذلك بغية تسليط الضوء على أهم الإشكالات المطروحة في التشريع المغربي، وخاصة مدونة الشغل وقانون الوظيفة العمومية في علاقتهما بعمل المرأة وكذا مطابقتهما للمنظومة الدولية في المجال.

g0Q7I 570x380

وبغرض الوقوف على واقع التنزيل الفعلي للقوانين المتعلقة بالعمل ومناقشة معطيات هذه الدراسة وتوصياتها، تضيف بنخلدون، نظم منتدى الزهراء للمرأة المغربية سلسلة من الورشات التشاورية بالجهات التالية:  جهة طنجة -تطوان- الحسيمة وجهة الرباط-سلا-القنيطرة وجهة الدار البيضاء-سطات وجهة درعة - تافيلالت، وبتعاون وتنسيق مع جمعيات شبكة المنتدى ونقابيين، وباحثين أكاديميين ومختصين. وتخصص هذه المحطة النهائية من مراحل المشروع لأجل تقديم الدراسة التي تم انجازها وكذا أهم الخلاصات والتوصيات التي انتهت إليها.

وصرح ممثل وزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان الأستاذ خالد يماني رئيس مصلحة جمعيات حقوق الإنسان على أهمية وقيمة الدراسة في مسلسل تعزيز ضمانات الحماية والنهوض بالحقوق الإنسانية للمرأة، معبرا عن ارتياحه لبلوغ الأهداف التي رسمت لها، خصوصا أنها شملت مناطق متعددة من المملكة المغربية، خاصة وأن هذا المشروع يملك مقومات الاستمرار انطلاقا من متابعة توصيات هذه الدراسة من قبل المجتمع المدني.

من جهتها عبرت الأستاذة عزيزة البقالي القاسمي رئيسة منتدى الزهراء للمرأة المغربية في مداخلتها على شكرها لوزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان على الدعم والحضور والمواكبة للمشروع، كما تقدمت بالشكر لكل من الجمعيات الشريكة في تنفيذ المشروع خاصة شبكة نساء الأطلس بالرشيدية وجمعية مودة لتنمية المرأة ورعاية الأسرة بالعرائش ومركز الوفاق للإبداع الأسري بالسطات، ومركز الوئام للإرشاد الأسري بسلا، والمشرفة على الدراسة وأعضاء اللجنة العلمية على تعاونهم لتحضير وتدقيق هذه الدراسة.

وأضافت الأستاذة البقالي أن منتدى الزهراء منذ أن تأسس سنة 2002 وهو مهتم بمشاركة المرأة في الفضاء العام ومساهمتها في تنمية الوطن، كما حاول عبر الدراسة والرصد إسناد هذا المجهود النسائي خاصة وأن نسبة التأنيث في الوظيفة العمومية أو في القطاع الخاص تتزايد يوما عن يوم بينما  ظروف وشروط عملها تعرف عدد من الإشكالات الكبيرة خاصة في القطاع الخاص سواء في المجال الصناعي أو الفلاحي، لهذا فبعد أن أنتج المنتدى مذكرة اقتراحية لتعديل القانون الأساسي للوظيفة العمومية خلال سنة 2014، فقد سعى إلى تخصيص هذه الدراسة للمرأة العاملة بصفة عامة وخاصة في القطاع الخاص.

DSC 51021

 وأكدت على أن منتدى الزهراء يراهن أن تساهم هذه الدراسة العلمية في إمداد الجمعيات العاملة في المجال بالمعرفة القانونية الضرورية في موضوع حقوق المرأة في العمل، بالإضافة إلى أنها ستشكل بالنسبة للمنتدى ولشبكته الجمعوية وثيقة مرجعية لإعداد ملتمسات وعرائض إلى السلطات العمومية في المجالات التي تناولتها الدراسة، وذلك في أفق المساهمة في تعزيز الحماية القانونية للنساء في العمل.

وفي نفس السياق قدمت الدكتورة فريدة اليوموري الخبيرة المكلفة بإعداد هذه الدراسة التأصيل الحقوقي للمساواة وعدم التمييز ضد المرأة بين القانون المغربي والمنظومة القانونية الدولية. وقدمت أهم الضمانات القانونية والمؤسساتية خاصة المتعلقة بالمساواة في الأجر والحرية النقابية للمرأة العاملة والحق في التنظيم النقابي.

وتحدثت أستاذة التعليم العالي بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بسلا عن عدد من الأحكام الخاصة بظروف وشروط العمل، وحقوقها في الصحة والسلامة الجسدية، وعرضت بعض المقتضيات والخلاصات الخاصة بحماية الأمومة، وذكرت عددا من الإشكالات فيما يتعلق  بحماية الأجيرة الحامل ورعاية الطفل، كما وقفت على مجموعة من المؤاخذات التي سجلتها الدراسة بخصوص التأطير القانوني للعمل المنزلي وكذلك المقتضيات القانونية المتعلقة بالمرأة العاملة في القطاع الفلاحي.

وقدمت الدكتورة فريدة اليوموري في نهاية تقديمها لعدد من التوصيات التي توصلت لها الدراسة والتي يتعلق أهمها بالعمل على مواصلة المملكة في المصادقة على الاتفاقيات الدولية المتعلقة بحماية حقوق المرأة العاملة، والحرص على ملائمة القوانين المحلية مع المقتضيات الدولية المصادق عليها، وكذا الرفع من قيمة الغرامات المخالفات المرتكبة في حق المرأة وتمديد إجازة الأمومة وتوفير ضمانات تنزيل القوانين الوطنية، وتفعيل آلية الرقابة عن طريق تدعيم وظيفة مفتشي الشغل، والدعوة لتطوير العمل النقابي، واتخاذ كل التدابير الكفيلة للتوفيق بين الحياة الأسرية والمهنية لتشجيع زيادة مشاركة النساء في الحياة العامة والإسراع بتشكيل هيئة المناصفة ومحاربة كل أشكال التمييز والمجلس الاستشاري للأسرة والطفولة وذلك للدور المنتظر منهما القيام به على صعيد رصد وتقبل الشكايات والقيام بالدراسات ورفع المقترحات الكفيلة بتعزيز حماية المرأة والأسرة داخل المجتمع.

الإصلاح

الأربعاء, 17 تشرين1/أكتوير 2018 15:25

مسيرات العودة رغم أنف ليبرمان

استمرار التحشيد الشعبي والجماهيري عبر مسيرات الحدود رسالة واضحة أن شعبنا الفلسطيني لم يقنع بالحلول الجزئية، وأن الحل الوحيد برفع الحصار الكامل والشامل وحل إشكاليات غزة من الباب للمحراب وليس تسليمها وإذعانها.

ويبدو أن غزة قادرة على المواصلة لأشهر طويلة، ومن يظن سيكبح الشتاء المسيرات والحشودات فأظنه مخطئ، فهذا الشعب مبدع وقادر على ابتكار أساليب تحول الشتاء للعنة وقلق للاحتلال، فدائرة المشاركة تتسع، ونوعيتها تتطور والإصرار يزيد، والاندفاع أقوى من ذي قبل، لهذا قوبلت تهديدات وقرارات ليبرمان بالضحك والسخرية في أوساط المتظاهرين، وهم يتساءلون ماذا يريد ليبرمان من شعب مستعد للموت حينما انعدمت الحياة؟

فمسيرات العودة ترسم مسارا جديدا هذه الجمعة وتتجاوز حاجز الخوف، وفكرة التقدم وتجاوز السياج بجماهير غفيرة بات عملا ممكنا وقريبا، عندما ارتفع المنطاد في سماء الوسطى، انشغل به الجنود والقناصة، لحظتها اندفع الشباب وقصوا السلك، وصلوا الى الجنود الذين لأول مرة نراهم يمشون راجلين على الحدود ذهاب وإيابا، فاشتبك أربعة متظاهرين أبطال دخلوا الحدود، ووصلوا إلى نقطة قناصة والتحموا مع الجنود الإسرائيليين وتعاركوا معهم، لكن استخدام العدو للسلاح أدى لاستشهاد ثلاثة منهم.

ما يحدث في مسيرات العودة مشاهد أسطورية حقيقية كنا نشاهدها فقط في السينما فتلتهب قلوبنا، فما بالكم اليوم بشعبنا الذي يرسم صورة تضحية وثورة وإقدام لا يتكرر إلا بالخيالات الواسعة، إننا أمام مرحلة نتباهى بها كثيرا نعتز بفلسطينيتنا أمامها، من لا يريد مسيرات العودة خشية على دم عشرات الشهداء، فسيواجه واقعا مأساويا نذبح فيه كالنعاج بعشرات الآلاف.

دماء هؤلاء الأبطال تحمي قضيتنا.. تحمي شعبنا، تذب عنا الموت والخوف والجوع والذلة، إن مفهوم التضحية يبرز في أسمى معنى وأعظم حدث مع هؤلاء الفدائيين، كل شهيد في مسيرات العودة مدرسة في التضحية والبطولة، كل منهم حكاية خاصة جدا محشوة بتفاصيل، نظرات عيونهم تقول إننا شهداء، كنا شهداء، صرنا وما زال القطار يسير بطاقته القصوى، واثق كما أكتب لكم اليوم أن دماء هؤلاء لن تذهب هدرا إن الذي يذهب هو الطغيان.

واجبنا الاجتماعي ومسؤوليتنا الوطنية الانتفاض والتكاتف والتعاضد والتعاون، من أجل رفعة هؤلاء وتكريمهم وتعظيمهم، فشهداؤنا أقمار حقيقية، تضيء لنا الطريق، والشعوب الأبية تكرم شهداءها وجرحاها باقتفاء إثرهم والانتباه لعوائلهم وتعظيم أسمائهم ونشرها في الربوع.

ابراهيم المدهون

الأربعاء, 17 تشرين1/أكتوير 2018 10:58

لو سترته بثوبك لكان خيرا لك

خلق الله عز وجل الإنسان وكرمه ونفخ فيه من روحه واسجد له ملائكته وصوره في أحسن صور فقال سبحانه "ولقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم " (سورة البلد) وأسبغ عليه سبحانه من نعمه الظاهرة والباطنة وأسبغ عليه ستره وحفظه قال سبحانه  "يا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآتِكُمْ وَرِيشًا  وَلِبَاسُ التَّقْوَىٰ ذَٰلِكَ خَيْرٌ ذَٰلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ " الأعراف 26، وحذره من هتك الستر وكشف العورات فقال سبحانه في نفس السورة الآية 27 "يَا بَنِي آدَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لَا تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ لِلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ".

فالستر مطلب شرعي واسم من أسماء الله الحسنى وصفة من صفاته العليا فهو ستار وستير يستر على عباده دنيا وآخرة يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (يدنو أحدكم من ربه يوم القيامة، حتى يضع كنفه عليه (يعني: ستره، ويستره) فيقول: أعملت كذا وكذا، فيقول: نعم فيقول(إني سترتها عليك في الدنيا وأنا أغفرها لك اليوم)، ويقول عليه السلام (إن الله حليم حيي يحب الستر والحياء فإذا اغتسل أحدكم  فليستتر".

ومن دعاء الأنبياء الخوف من هتك الأستار دنيا وآخرة يقول تعالى على لسان سيدنا ابراهبم عليه السلام "ولا تخزني يوم يبعثون (سورة الشعراء ) ويقول رسولنا صلى الله عليه وسلم في دعائه الجامع الماتع "اللهم استرنا بسترك الجميل الذي سترت به نفسك فلا عين تراك، و لا يد تمسك، ولا تفضحنا بين خلقك ولا تخزنا يوم القيامة."

والمسلم معرض للخلل والزلل بطبيعته البشرية التي جبل عليها "فكل بني ادم خطاء وخير الخطائين التوابون " كما قال عليه السلام  فإذا فعل العبد المعصية واسترجع غفر الله له وتاب عليه وأعانه إخوانه على التوبة بسترها ودفنها وعدم إشاعتها يقول تعالى " إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (19سورة النور) فهؤلاء ليسوا هم من يشيعونها بل يحبون من يشيعها ويسعدون اذا نشرت الفاحشة.

فأعراض الناس مصونة ومحفوظة لتكريم الله لخلقه وغيرته عليهم يقول تعالى " وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَٰئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا" (36)، ومن أحب أن يستره الله يوم القيامة عليه بستر خلق الله في الدنيا عن مسلمة بن مخلد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "من ستر مسلما ستره الله في الدنيا والآخرة، ومن فك عن مكروب كربة فك الله عز وجل عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته"  رواه مسلم. وأخرج البخاري حديث "من رأى من مسلم عورة فسترها، كان كمن أحيا موؤدة من قبرها".

فالإسلام دين الكرامة الإنسانية والاحترام المجتمعي يحيط هذا المجتمع بترسانة من التعاليم والقوانين والوصايا التي تحفظ للمجتمع هيبته وحياءه فنجد أحاديث كثيرة تنوه إلى الحيطة والحذر من إطلاق العنان للألسنة والخوض في الأعراض بغير بينة بل حتى بين المرء ونفسه يقول صلى الله عليه وسلم ":إِيَّاكُمْ وَالظَّنَّ فَإِنَّ الظَّنَّ أَكْذَبُ الْحَدِيثِ وَلَا تَحَسَّسُوا وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا تَحَاسَدُوا وَلَا تَدَابَرُوا وَلَا تَبَاغَضُوا وَكُونُوا عِبَادَ اللَّهِ إِخْوَانًا . رواه البخاري، وعن أبي بَرْزة الأسلميّ رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (يَا مَعْشَرَ مَنْ آمَنَ بِلِسَانِهِ، وَلَمْ يَدْخُلِ الْإِيمَانُ قَلْبَهُ: لَا تَغْتَابُوا الْمُسْلِمِينَ، وَلَا تَتَّبِعُوا عَوْرَاتِهِمْ، فَإِنَّهُ مَنِ اتَّبَعَ عَوْرَاتِهِمْ يَتَّبِع اللَّهُ عَوْرَتَهُ، وَمَنْ يَتَّبِعِ اللَّهُ عَوْرَتَهُ يَفْضَحْهُ فِي بَيْتِهِ) (رواه أحمد وصحّحه ابن حبّان) فمن حسن إسلام المرء تركه مالا يعنيه ومن حسن ظنه بنفسه حسن طنه بالناس يقول تعالى في سورة النور " لَّوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنفُسِهِمْ خَيْرًا وَقَالُوا هَٰذَا إِفْكٌ مُّبِينٌ "! فمن سمع أمرا تذكر نفسه ونزه نفسه عن الإتيان بمثله وهذا خلق رفيع يؤدب الله به عباده حتى لا يكثر الخلط و الخوض ويحذر المسلم  من عاقبة الدنيا فمن لم يخرج منها لم يخرج من فتنتها" كما نقول في كلامنا عامة " فإظهار العيوب والفرح بنشرها يثقل العبد دنيا وآخرة عنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: "مَنْ قَالَ فِي مُؤْمِنٍ مَا لَيْسَ فِيهِ ، أَسْكَنَهُ اللَّهُ رَدْغَةَ الْخَبَالِ حَتَّى يَخْرُجَ مِمَّا قَالَ".أخرجه أبو داود، وفي المسند وغيره أنه عليه الصلاة والسلام سُئل : وما ردغة الخبال ؟  قال : عصارة أهل النار اللهم أجرنا من النار.

وكان من هدي النبي صلى الله عليه وسلم ستر الذنوب والأعراض عن أهل المعصية ولو بعد إقرار المذنب نفسه كما حصل مع الغامدية وماعز الاسمي الذي  قصته جاءت بروايات متعددة حيث اعترف لهزال بأنه زنا بامرأة ويحتار ما يفعله فنصحه هزال بأن يخبر النبي صلى الله عليه وسلم ونورد هنا رواية احمد في مسنده ، عن هزال أنه أمر ماعزا الأسلمي أن يأتي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فيخبره بحدثه ، فأتاه ماعز ، فأخبره بحدثه ، فأعرض عنه مرارا ، وهو يردد ذلك على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فبعث إلى قومه ، فسألهم أبه جنة ؟ فقالوا : لا فسأل عنه أثيب أم بكر ، فقالوا ثيب ، فأمر به ، فرجم ، ثم قال : يا هزال لو سترته بردائك لكان خيرا لك "وفي رواية لو سترته بثوبك كان خيرا لك مما صنعت به "!

فالأصل في الدين السترة مادام الله ستر عبده فكان من هديه صلى الله عليه وسلم إذا جاءه عبد معترف بذنبه اعرض عنه حتى يكرر السؤال لعله يرجع عن قوله!

عن عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود رضي الله عنه قَالَ: "جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي عَالَجْتُ امْرَأَةً فِي أَقْصَى الْمَدِينَةِ وَإِنِّي أَصَبْتُ مِنْهَا مَا دُونَ أَنْ أَمَسَّهَا، فَأَنَا هَذَا فَاقْضِ فِيَّ مَا شِئْتَ، فَقَالَ لَهُ عُمَرُ لَقَدْ سَتَرَكَ اللَّهُ لَوْ سَتَرْتَ نَفْسَكَ،!!!!!! قَالَ فَلَمْ يَرُدَّ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم شَيْئًا، فَقَامَ الرَّجُلُ فَانْطَلَقَ، فَأَتْبَعَهُ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم رَجُلا دَعَاهُ، وَتَلا عَلَيْهِ هَذِهِ الآيَةَ: {أَقِمْ الصَّلَاةَ طَرَفَيْ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِنْ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ} [هود:114]، فَقَالَ رَجُلٌ مِنْ الْقَوْمِ يَا نَبِيَّ اللَّهِ هَذَا لَهُ خَاصَّةً؟ قَالَ: «بَلْ لِلنَّاسِ كَافَّةً»" (رواه مسلم) .

واتبع الصحابة وبعدهم التابعون هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحث على الستر وعدم نشر الفاحشة وتنزيه المجتمع عن سماع ما يجعل القلوب تألف المعاصي وتعيد سيرتها بين الألسنة .. وفيما يلي بعض النصوص التي تؤكد هذا النهج :

قال أبو بكر الصديق رضي الله لو أخذت سارقا لأحببت أن يستره الله عز وجل ولو أخذت شاربًا، لأحببت أن يَسْتُره الله عزَّ وجلَّ) (رواه ابن سعد في طبقاته)، يا لرحمة هذا الفؤاد يتمنى لوان الله ستره ولا يفضحه اين نحن من واقعنا ومواقعنا لا الافتراضية ولا الحقيقية تأتي الشائعة فسرعان ما نصدقها ونشاركها مع أصدقاء المواقع التواصلية دون التأكد من صحتها فهؤلاء حتى وان كانت حقيقة فيحبون سترها ووأدها!

وعن أبي الشَّعثاء قال: (كان شُرَحْبِيل بن السِّمْط على جيشٍ، فقال لجيشه: إنَّكم نزلتم أرضًا كثيرة النِّساء والشَّراب- يعني الخمر- فمن أصاب منكم حدًّا فليأتنا، فنطهِّره، فأتاه ناس، فبلغ ذلك عمر بن الخطَّاب، فكتب إليه: أنت- لا أمَّ لك - الذي يأمر النَّاس أن يهتكوا سِتْر الله الذي سَتَرَهم به).

وعن المعْرُور بن سُوَيْد قال: (أُتي عمر بامرأة راعية زنت، فقال عمر: ويح المرِّيَّة، أفسدت حَسَبَها، اذهبا بالمرِّيَّة فاجلداها، ولا تخرقا عليها جلدها، إنَّما جعل الله أربعة شهداء سترًا ستركم به دون فواحشكم، ولو شاء لجعله رجلًا صادقًا أو كاذبًا، فلا يطَّلعنَّ سِتْر الله منكم أحد).

وعن الشَّعبي: أنَّ رجلًا أتى عمر بن الخطَّاب، قال: (إنَّ ابنة لي أصابت حدًّا، فعَمَدت إلى الشَّفْرة، فذبَحَت نفسها، فأدركتُها، وقد قطعت بعض أوداجها، فداويتها فبرأت، ثم أنَّها نَسَكت، فأقبلت على القرآن، فهي تُخْطب إليَّ، فأخبر من شأنها بالذي كان، فقال  له عمر: تعمد إلى سِتْر سَتَره الله فتكشفه؟ لئن بلغني أنَّك ذكرت شيئًا من أمرها، لأجعلنَّك نَكالًا لأهل الأمصار، بل أنكِحها نكاح العفيفة المسلمة) ( مصنف عبد الرزاق الصنعاني).

وعن مريم بنت طارق: (أنَّ امرأة قالت لعائشة -رضي الله عنها-: يا أمَّ المؤمنين، إنَّ كَرِيًّا(اي الذي يكري دابته) أخذ بساقي   وأنا مُحْرِمَة، فقالت -رضي الله عنها-: حِجْرًا حِجْرًا حِجْرًا  (اي سترا و براءة من هذا الأمر ) وأعرضت بوجهها، وقالت بكفِّها، وقالت: يا نساء المؤمنين، إذا أذنبت إحداكنَّ ذنبًا، فلا تخبرنَّ به النَّاس، ولتستغفر الله تعالى، ولتتب إليه؛ فإنَّ العباد يُعَيِّرُون ولا يُغَيِّرُون، والله تعالى يُغَيِّر ولا يُعَيِّر)كتاب مكارم الأخلاق للخرائطي)  صدقت رضي الله عنها فان العبد قد يذنب ذنبا يورثه ذلا يستغفر الله منه فيتوب الله عنه ولكن العباد لا تنسى فالله تاب عنه وإخوانه يذكرونه به!!

عن محمود بن آدم قال: سمعت سفيان بن عيينة، يقول: (لولا ستْر الله عزَّ وجلَّ ما جالسَنا أحدٌ)  (شعب الإيمان للبيهقي).

وعن شُبَيْل بن عوف الأَحْمَسِي، قال: (كان يقال: من سمع بفاحشة، فأفشاها، كان فيها كالذي بدأها)(كتاب الزهد لوكيع) وهذا هو الحاصل اليوم عبر الفايس وغيره!

وقال ابن رجب: (رُوي عن بعض السَّلف أنَّه قال: أدركت قومًا لم يكن لهم عيوب، فذكروا عيوب النَّاس، فذكر النَّاس عيوبهم. وأدركت أقوامًا، كانت لهم عيوب فكَفُّوا عن عيوب النَّاس فنُسيت عيوبهم)  (جامع العلوم و الحكم ) .

ولابن القيِّم كلام نفيس حول فلسفة الشهود عند مقارنته بين حدي الزنا و القتل في قوله : (وأمَّا اكتفاؤه في القتل بشاهدين دون الزِّنا، ففي غاية الحِكْمة والمصلحة؛ فإنَّ الشَّارع احتاط للقصاص والدِّماء، واحتاط لحدِّ الزِّنا، فلو لم يقبل في القتل إلَّا أربعة لضاعت الدِّماء، وتواثب العادون، وتجرَّءوا على القتل؛ وأمَّا الزِّنا فإنَّه بَالَغَ في سِتْره، كما قدَّر الله سِتْره، فاجتمع على ستْره شرع الله وقدره، فلم يقبل فيه إلَّا أربعة يصِفُون الفِعْل وصف مشاهدة، ينتفي معها الاحتمال؛ وكذلك في الإقرار، لم يكتف بأقلَّ من أربع مرَّات، حرصًا على سِتْر ما قدَّر الله ستْره، وكَرِه إظهاره، والتَّكلُّم به، وتوعَّد من يحبُّ إشاعته في المؤمنين بالعذاب الأليم، في الدُّنيا والآخرة) (أعلام الموقعين عن رب العالمين).

فاللهم استرنا فوق الأرض وتحت ويوم العرض عليك، واللهم استرنا بسترك الجميل دنيا وآخرة  واللهم احفظ ألسنتنا من أن تخوض في أعراض الناس ولا تجعلنا حديثا بين السنة الناس، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.

سعيدة حرمل

انعقد الجمع العام للفرع الإقليمي لاشتوكة ايت باها اليوم الأحد 14 أكتوبر 2018 بالمقر الإقليمي، وافتتح بايات من الذكر الحكيم ، ثم تلا الأخ م.احمد اشياو الرسالة التوجيهية لرئيس الحركة للجموع العامة، وبعد عرض التقريرين الأدبي والمالي صادق عليهما الجمع العام بالأغلبية.

chtou1

بعد ذلك انطلقت أشغال الجمع العام لاختيار الرئيس، والتي جددت الثقة في المسؤول السابق الأخ محمد ادحموش، واختار الأخت نادية اوتوف نائبة له، والأخ ع. العزيز لبيب نائبا له مكلفا بالكتابة العامة، وبقية أعضاء المكتب : عصام كشاد مسؤولا للتربية، والمختار صافي مسؤولا للدعوة، وعبد العالي ابو الحسن مسؤولا للتكوين، وابراهيم ضرضور مسؤولا للعمل الشبابي، وم.احمد ركيبي مسؤولا للعمل المدني، والحليل سهيد مسؤولا ماليا، وسيلحق المكتب ثلاثة أعضاء آخرين بعد الاجتماع.

ابراهيم ضرضور

تحت شعار "الاستمرارية: أخوة ومسؤولية"، عقدت الهيئة الإسلامية بإيطاليا، جمعها العام الوطني التاسع، بمدينة بريشيا- شمال إيطاليا-، حيث انتخب أعضاء الهيئة يونس ايت علالي رئيسا للهيئة لولاية ثانية.

كما صادق أعضاء الهيئة على كل من أمين الدفاعي نائبا أولا وسعيد شنشول نائبا ثانيا ومحمد الساخي وأسماء وارتي كاتبين عامين، وسعيد مغراس مسؤولا تربويا وتكوينيا وعادل أنور مسؤولا للشباب وعبد الحفيظ ياسين مسؤولا دعويا ويحيى بنهيدة مسؤولا إعلاميا وأحمد مكنون عضوا بمكتب الهيئة.

ويذكر أن الجلسة الأولى تميزت بكلمة توجيهية لرئيس جمعية جذور للمغاربة المقيمين بالخارج الأستاذ خالد المكينسي، ذكَّر فيها بمبادئ العمل الإسلامي إجمالا، وأن تفعيل مبدأ الشورى والديمقراطية  في تولي المسؤوليات والمهام أمر ضروري خصوصا  دول  الغرب.

هذا وقد صوت الجمع العام على التقريرين الأدبي والمالي بأغلبية أعضاء الهيئة بعد إبراز أهم الإنجازات والإخفاقات التي عرفتها الولاية التي امتدت من 1 فبراير 2016 إلى غاية 14 أكتوبر 2018 ومناقشتهما.

يونس ايت علالي

تستعد جمعية كرامة لتنمية المرأة ومنتدى الزهراء للمرأة المغربية لتنظيم ندوة وطنية بمناسبة اليوم الوطني للمرأة في موضوع : "الإطار التشريعي لمناهضة العنف ضد النساء في المغرب"، وذلك يوم الجمعة 19 أكتوبر 2018 على الساعة 3 زوالا بطنجة.

الإصلاح