الثلاثاء, 19 أيلول/سبتمبر 2017 12:07

الهجرة دروس وعبر

من روعة التربية الربانية لهذه الأمة الخاتمة أن جمع لها: بسط المبادئ والتوجيهات والأحكام، وتقديم النماذج والقدوات البشرية الماثلة التي جسدت تلك المبادئ، بدءا بالأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام: آدم ونوح وإبراهيم وموسى وعيسى وغيرهم كثير وتاجهم محمد عليه الصلاة والسلام، وكذا نماذج من الصالحين: لقمان، ذو القرنين، مؤمن آل فرعون، أهل الكهف، أصحاب الأخدود وغيرهم، ثم صحابة محمد (صلى الله عليه وسلم) رضي الله عنهم وأرضاهم، كل ذلك لتجتمع للأمة القناعة العقلية والاطمئنان القلبي مع قوة الإرادة وحماسة الفعل والامتثال. وكما جمع لنا ربنا في القرآن لب وجوهر المبادئ والتوجيهات والأحكام، فقد جمع لنا في رسول الله لب الخصال وجوهر القدوة والامتثال، فكانت أقواله وأفعاله وسيرته وإقراراته منارات مضيئة وسرجا منيرة جعلت الطريقة المحمدية محجة بيضاء كلها نور وضياء لا ليل فيها ولا ظلمة ولا اعوجاج ولا حفر ولا منعرجات، ممهدة وميسرة تغني عن كل سبيل وطريق وطريقة.

وما من حدث في السيرة إلا وفيه من العبر والدروس ما يسد حاجات مختلف الأجيال ويزيد، وهذه الهجرة النبوية غنية وخصبة بما شئت من الدروس والعبر، فأرادها الله تحركا بشريا تؤتى فيه أقصى درجات الأسباب الممكنة مع قمة التوكل على الحي الذي لا يموت، وإلا كان يمكن أن تكون مثل معجزة الإسراء والمعراج، فيريح الله نبيه بالبراق في طرفة عين فإذا به عليه السلام بين أحبابه الأنصار من غير قطع للمسافات والقفار.

قمة الوفاء وحرص على أداء الأمانات لأعتى الأعداء

نبدأ بعض تلك الدروس من لحظة الإذن الإلهي لنبيه صلى الله عليه وسلم بالهجرة إثر مؤامرة الذين كفروا من الملإ المكي بدار الندوة وبحضور إبليس في صورة الشيخ النجدي حيث كان القرار بالقتل الجماعي لنبي الرحمة وعزم توزيع دمه بين عشائر قريش، فجاءه الأمر الرباني بأن لا يبيت ليلته في بيته، وهي لحظة رهيبة لا يفكر فيها عادة إلا في السلامة وأسباب النجاة، وإذا بالحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم يكلف ابن عمه علي رضي الله عنه بالمبيت في فراشه عليه الصلاة والسلام ومتدثرا بردائه في "مغامرة" لا يقدم عليها إلا المومنون المتوكلون على الله حق توكله حيث اعتبر موقف علي رضي الله عنه أول فداء من نوعه في الإسلام، ثم يكلفه النبي صلى الله عليه وسلم بأمر عجيب غريب في منطق دنيا الناس، ألا هو أداء أمانات من يخططون لقتله ومن أمعنوا في تعذيب واضطهاد أصحابه وذويه ومن منع المهاجرين من أموالهم، حيث كان له صلى الله عليه وسلم أكثر من مبرر ومسوغ ليأخذ تلك الأموال طيبة بها نفسه ولكن أبى إلا أن يعطي دروسا للأمة في الوفاء والحرص على أداء الأمانات ولو لأشد الأعداء.

دموع الفرح وشدة الحب

ومن تلك الدروس ما حكته عائشة رضي الله عنها عن والدها لما علم بنبأ الرحلة والصحبة، جاء في الحديث الصحيح عن عائِشةَ ، أنَّها قالَتْ : كان لا يُخْطِىءُ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أنْ يأتِيَ أبي بكرٍ أحدَ طرفَيِ النهارِ : إما بكرَةً ، وإمَّا عشيًّا ، حتى إذا كان اليومُ الذي أذِنَ اللهُ فيه لرسولِهِ في الهجرةِ والخروجِ من مكةَ منْ بينِ ظهرَيْ قومِهِ ، أتانا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بالهاجرةِ في ساعَةِ كان لا يأتِي فيها . قالتْ : فلما رآهُ أبو بكرٍ قال : ما جاءَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في هذِهِ الساعَةِ إلَّا لِأَمْرٍ حدث . فلما دخلَ تأخَّرَ لَهُ أبو بكْرٍ عن سريرِهِ ، فجلَسَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ وليس عندَ رسولِ اللهِ أحدٌ إلَّا أنا وأختي أسماءُ ، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ : أخرِجْ عني مَنْ عندَكَ ، قال : يا رسولَ اللهِ ، إِنَّما هما ابنتايَ . وما ذاكَ – فِداكَ أبي وأمي _ قال : إِنَّ اللهَ أذِنَ لي بالخروجِ والهجرةِ . فقال أبو بكرٍ : الصحبةُ يا رسولَ اللهِ ؟ قال : الصحبَةُ . قالَتْ عائِشَةُ : فواللهِ ما شعَرْتُ قطُّ قبلَ ذلِكَ اليومِ أنَّ أحدًا يبكي من الفرحِ حتى رأيتُ أبا بكر يومئذ يبكي ! ! . ثُمَّ قال : يانبي الله إِنَّ هاتينِ الراحلتينِ كنتُ أعددتُهما لهذا ، فاستأجرا عبدَ اللهِ ابنَ أريقطٍ – وهو مشركٌ – يدلُهما على الطريقِ . ودفعا إليه راحلتَيْهما فكانتا عندَه يرعاهُما لميعادِهما .

فأبو بكر رضي الله عنه نسيج وحده في قمة حبه لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فها هو يبكي لما بشر بأمنيته ومبتغاه في مرافقة حبيبه صلى الله عليه وسلم، وهيأ الراحلتين، وأخذ جميع ماله معه ولم يترك لأهل بيته شيئا، وحشر أسرته في خدمة رسول الله: ابنه عبد الله يتنقل بين قريش نهارا والغار ليلا يزودهما بالأخبار، وعائشة على صغر سنها تساعد في تهييء الزاد وأسماء تغامر في قطع المسافات، وعبد الله بن فهيرة راعي غنم أبي بكر يمسح آثار أقدام من يساعدون في نجاح الهجرة، ويمر بالغار ليتزود المهاجران من ألبان الغنم، وأثناء سير أبي بكر مع النبي صلى الله عليه وسلم يسير خلفه تارة وأخرى أمامه خوفا عليه من طلب الأعداء، ويكسح الغار ويأخذ من ثوبه ليسد بها الثقوب والجحور حماية لرسول الله من الهوام وذوات السموم، ويغلق ثقبين متبقيين بقدميه حتى إنه لذغ وغالب دموعه حتى لا يوقظ النبي صلى الله عليه وسلم. ولئن أخفى الموت عنا شخص رسول الله فقد بقي لنا حب سنته وسيرته وآدابه وأحكامه ودعوته ومجمل دينه وكثرة الصلاة عليه، وسؤال رب العزة أن يأتيه الوسيلة والفضيلة والدرجة الرفيعة.

الوطن غال ودين الحق أغلى

ففي الحديث الصحيح أن عبدالله بن عدي بن الحمراء رضي الله عنه قال: رأيتُ رَسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ، وَهوَ على ناقتِهِ، واقفٌ بالحَزوَرَةِ يقولُ: واللَّهِ إنَّكِ، لخيرُ أرضِ اللَّهِ، وأحبُّ أرضِ اللَّهِ إليَّ، واللَّهِ لولا أنِّي أُخرِجتُ منكِ، ما خَرجتُ" وفيه إشارة إلى أن الهجرة وخروج النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن كرها لبلده ولا زهدا فيه ولا بحثا عن بديل يتنعم فيه بمناخ خير من مناخ بلده أو خضرة بعيدا عن صخور مكة الملتهبة، وإنما هو أمر التوحيد والدين والعقيدة والرسالة وهي أغلى من كل وطن حتى ولو كان موطن بيت الله الحرام إذا اختنق بعبادة الأوثان وحال أهله دون إقامة الدين الحق، فالعقيدة أغلى من التراب وما على التراب من الحجر والبشر، فما يختاره الإنسان يكون أسمى مما يعطاه من غير جهد منه ولا سعي، فلا أحد اختار وطنه ولكن كل منا يملك أن يختار دينه وعقيدته ولو بعد حين.

قمة الأخذ بالأسباب مع قمة التوكل على الله

وهذه الهجرة علمتنا درسا بليغا في أخذ الحيطة والحذر وحشر ما يمكن من الأسباب والخبرة البشرية ولو كانت من كافرين، فالناظر في خطتها وطريقها واحتياطاتها يشعر وكأنه لا مجال لإدخال أمور "الغيب والإيمان والتوكل" ونحو ذلك:"تمويه" بإنابة من ينام على الفراش وخروج إلى بيت أبي بكر في غير الوقت المعتاد وأمر بإخراج من في البيت وتوزيع للمهام فالاستخبارات لعبد الله بن أبي بكر والدليل الخريت الماهر بالطريق عبد الله بن أرقط والذي لا يزال على شركه، والتموين للراعي وأسماء مع ضمان محو آثار الطريق، والسير في الاتجاه المعاكس تماما، والتواعد على تلقي الراحلتين بعد ثلاثة أيام حيث يظن هدوء الطلب، ثم أخذ الطريق الساحلي، ومع كل هذا توكل كامل على رب الأسباب، فالنبي صلى الله عليه وسلم يطمئن عليا بأنه لن يصيبه مكروه، وينطلق عليه السلام بين السيوف المشرعة في غير عجلة من أمره بل يتوقف عليه السلام حتى يضع على رأس كل صنديد من صناديد قريش حفنة من تراب، وأبو بكر يرتجف في الغار وهو يسمع قرع نعال المشركين، ويقول لو طأطأ أحدهم رأسأه لرآهما مما يؤكد أنه لم يكن ثمة خيوط عنكبوت أو عش حمام، ونبي الله يقول في كل ثقة وطمأنينة "ما بالك يا أبا بكر باثنين الله ثالثهما" وفي ذلك نزل قول ربنا في سورة التوبة:"إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُواْ السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (40). 

جود أبي بكر وعفة النبي صلى الله عليه وسلم

ففي كتب السيرة: بعد هدوء الأحوال تلقى عبد الله بن أرقط النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبه بالراحلتين فقدم أبو بكر لرسول الله صلى الله عليه وسلم أفضلهما، وقال اركب فداك أبي وأمي، فقال عليه الصلاة والسلام لا أركب بعيرا ليس لي فقال الصديق هو لك فداك أبي وأمي، فقال المصطفى عليه الصلاة والسلام "لا إلا بالثمن الذي ابتعتها به" أي اشتريتها به. فقال أبو بكر هو كذا وكذا فقال النبي صلى الله عليه وسلم قد أخذتها به، فركبا وانطلقا، وفي صحيح البخاري"قالَ : يا رسولَ اللهِ ، إنَّ عِنْدِي ناقَتَينِ أعْدَدْتُهُمَا للخروجِ ، فَخُذْ إحدَاهُمَا ، قالَ : ( قَد أَخَذْتُهَا بالثَّمَنِ ) .فأي روعة في مثل هذه المواقف حيث يقابل البذل والجود والكرم بالعفة وعدم استغلال المواقف النبيلة والحرص على الاستقلال وعدم التواكل والتنافس في البذل أيضا، فلا غرابة أن نرى مثل هذا السلوك يسري في الصحابة الكرام مثل ما فعل عبد الرحمن بن عوف الذي قابل جود وكرم أخيه الأنصاري الذي عرض عليه اقتسام أهله وماله معه فقال له بارك الله في أهلك ومالك..دلني على السوق.

قمة الأمل ووثوق بالنصر في لحظة خوف وفرار

وفي درس آخر نترك سراقة بن مالك يحكي لنا قصته كما جاءت صحيح البخاري قال:"جاءنا رسل كفار قريش ، يجعلون في رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر ، دية كل واحد منهما ، لمن قتله أو أسره ، فبينما أنا جالس في مجلس من مجالس بني مدلج ، أقبل رجل منهم ، حتى قام علينا ونحن جلوس ، فقال يا سراقة : إني قد رأيت آنفا أسودة بالساحل ، أراها محمدا وأصحابه ، قال سراقة : فعرفت أنهم هم ، فقلت له : إنهم ليسوا بهم ، ولكنك رأيت فلانا وفلانا ، انطلقوا بأعيينا ، ثم لبثت في المجلس ساعة ، ثم قمت فدخلت ، فأمرت جاريتي أن تخرج بفرسي إلى أن يقول: فركبتها ... حتى دنوت منهم ، فعثرت بي فرسي ، فخررت عنها ... فركبت فرسي ... حتى سمعت قراءة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو لا يلتفت ، وأبو بكر يكثر الالتفات ، ساخت يدا فرسي في الأرض ، حتى بلغتا الركبتين ، فخررت عنها ، ثم زجرتها فنهضت ، فلم تكد تخرج يديها ... فناديتهم بالأمان فوقفوا ، فركبت فرسي حتى جئتهم ، ووقع في نفسي حين لقيت ما لقيت من الحبس عنهم ، أن سيظهر أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم . فقلت له : إن قومك قد جعلوا فيك الدية ، وأخبرتهم أخبار ما يريد الناس بهم ، وعرضوا عليهم الزاد والمتاع ، فلم يرزآني ولم يسألاني ، إلا أن قال : ( أخف عنا ) . فسألته أن يكتب لي كتاب أمن ، فأمر عامر بن فهيرة فكتب في رقعة من أديم ، ثم مضى رسول الله صلى الله عليه وسلم .والراجح أن ما كتب له في الرقعة هو سوار كسرى وتاجه وقد ذكر ابن عبد البر وابن حجر أنه لما أُتي عمر -رضي الله عنه- بسواري كسرى ومنطقه وتاجه دعا سراقة بن مالك فألبسه إياهما، ... وقال له: ارفع يدك، فقال: الله أكبر والحمد لله الذي سلبهما كسرى بن هرمز، وألبسهما سراقة الأعرابي". فهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم الفار بدينه والمطارد من قومه يكتب للرجل سوار كسرى وتاجه وعمر يوفي لسراقة بالوعد بعد موت النبي صلى الله عليه وسلم وفتح فارس.

الهجرة سلوك متجدد ومحطة للمحاسبة والتقويم

ثم إن المومن يجعل من هذه المناسبة محطة للتفكر والنظر فيما يأتي وما يدع، ويحرص أن يكون له نصيب من أجر وثواب الهجرة، إذ لا هجرة بعد الفتح ولكن جهاد ونية، جهاد للنفس لتستقيم على الجادة، وجهاد للباطل ومقاومة مستمرة للفساد والاستبداد والعمل على أن يهجر الناس ما لا يرضاه لنا ربنا في التصورات والعقائد والعادات والسلوك والمعاملات والأحكام والآداب، فالهجرة المعنوية عملية مستمرة في النفس والناس والأوضاع والمؤسسات، هجرة من الشرك إلى التوحيد وهجرة من البدع إلى السنن وهجرة من المعاصي والذنوب إلى الطاعات وفعل الخيرات، وهجرة من المنكر إلى المعروف وهجرة من الظلم إلى العدل ومن الذل إلى العز ومن المهانة إلى الكرامة ومن الضعف إلى القوة ومن التفرق والتشرذم إلى الوحدة والتعاون، فالهجرة تخلية للتفرغ لعملية التحلية والبناء، وإنما كانت الهجرة الأولى لإقامة دين الله وإرساء دعائم الخير والحق، وأي هجران اليوم للكسل والخمول والباطل والفساد إلى الجد والاجتهاد ومعاني الصلاح والإصلاح هو إحياء لمعاني الهجرة في حياة المسلمين، وحلول ذكرى الهجرة في كل عام مناسبة لمحاسبة أنفسنا ومؤسساتنا وجمعياتنا وهيئاتنا على تقدمنا في هذه المعاني في النفس والمجتمع والدولة والأمة فما وجدناه من خير حمدنا الله عليه وما وجدناه من غير ذلك هرعنا إلى التوبة والتصحيح والإستقامة والإبداع في كل خير، وكل مناسبة للهجرة المحمدية وأنتم بخير وعلى خير وإلى خير.